توجّه البرازيلي فيليبي ماسا في طائرة خاصة إلى ساو باولو في البرازيل، حيث سيتابع علاجه، بعد مغادرته مستشفى «اي اي كاي» في بودابست، حيث كان يرقد منذ السبت الماضي بعد تعرّضه لحادث خطر خلال تجارب جائزة المجر الكبرى للفورمولا 1، واصطحب ماسا في رحلته إلى بلاده زوجته رافاييلا وطبيبه الخاص دينو التمان. وكانت صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد» البريطانية قد نقلت عن ماسا قوله إنه كان محظوظاً لبقائه على قيد الحياة، بعد الحادث الخطر الذي تعرض له، مضيفة عن لسانه «أعلم أني محظوظ لبقائي على قيد الحياة. لا أتذكر أي شيء عن الحادث، لكني سأعود إلى السباقات مجدداً»، مضيفاً «عندما استيقظت لم أعلم سبب وجودي في المستشفى، وبالتالي سألت ما سبب وجودي هنا؟».

وتابع ماسا بحسب الصحيفة «كنت أسحب جميع الأنابيب، وحاول إدواردو، شقيقي، أن يمنعني من فعل ذلك، ودخلنا في عراك. كنت غير محظوظ في هذا الحادث، لكني أعلم أني محظوظ لبقائي على قيد الحياة. لا أتذكر أي شيء مما حصل».
وختم «كان سباقي (أن يخرج فائزاً بجائزة المجر)، وبالتالي عندما استيقظت من الغيبوبة لم أصدقهم عندما قالوا لي إن لويس (هاميلتون) فاز في السباق وكيمي (رايكونن) كان ثانياً».
في سياق آخر، أعلن فريق وليامس البريطاني، في بيان له، رفضه، خلافاً لباقي الفرق المشاركة في بطولة العالم للفورمولا 1، السماح لسائق فيراري، الألماني ميكايل شوماخر، تجربة سيارته اف 60 التي سيستأنف عليها المنافسات في 23 آب الحالي في فالنسيا، ضمن جائزة أوروبا الكبرى.
وبحسب القوانين، فإن التجارب خلال الموسم ممنوعة، ولكن بالنظر إلى وضعية شوماخر (40 عاماً) العائد عن الاعتزال بعد حوالى 3 أعوام، طلب فيراري من باقي الفرق السماح له استثنائياً بالمشاركة في يوم كامل من التجارب على متن سيارته فيراري اف 60.
ورغم ترحيبه بعودة «شومي» إلى السباقات مجدداً، إلا أن وليامس برر قرار رفضه هذا على اعتبار أن السائق الشاب الإسباني خايمي الغيرسواري، الذي خلف الفرنسي سيباستيان بورديه في فريق تورو روسو قبل سباق جائزة المجر الكبرى، لم يحصل على فرصة لتجربة سيارته والتأقلم مع تورو روسو قبل بداية السباق.