أكدت الفرنسية ماريون بارتولي، المصنفة ثامنة، أن وصولها إلى نهائي دورة ستانفورد الأميركية الدولية لكرة المضرب، البالغة جوائزها 700 ألف دولار أميركي، لم يكن ضربة حظ، إذ استطاعت تحقيق اللقب بفوزها على الأميركية فينوس وليامس الثانية، 6-2 و5-7 و6-4. وهو اللقب الثاني لبارتولي هذا الموسم، بعد فوزها بدورة مونتيري المكسيكية في آذار الماضي، والخامس في مسيرتها الاحترافية. وبعد فوز بارتولي السهل في المجموعة الأولى، تمكنت فينوس من حسم المجموعة الثانية لمصلحتها مستفيدة من ارتكاب منافستها الفرنسية خطأين مزدوجين، ليصبح التعادل سيد الموقف. وبدأت فينوس (29 عاماً) المجموعة الثالثة بخسارة إرسالها بخطأ مزدوج، فاغتنمت بارتولي الفرصة للتقدم 2-0، ثم 3-1 قبل أن تتعادل اللاعبتان من جديد 3-3، لكنّ الفرنسية نجحت في كسر إرسال منافستها مجدداً لتحسم المجموعة 6-4 وتنهي المباراة لمصلحتها.

وتمكّنت بارتولي، بفوزها، من الثأر لخسارتها أمام فينوس في نهائي بطولة ويمبلدون الإنكليزية عام 2007.