strong>مرة جديدة احتكر العدّاء الجامايكي أوساين بولت العناوين العريضة بتحطيمه الرقم القياسي العالمي في سباق 100 م، مسجلاً رقماً خرافياً بلغ 9.58 ثوانٍ، في بطولة العالم لألعاب القوى التي تستضيفها العاصمة الألمانية برلين


لم يستطع نجوم أسرع سباق في ألعاب القوى، وقف «إعصار» أوساين بولت، فسقط الأميركي تايسون غاي والجامايكي الآخر اسافا باول أمامه، ليبقى الزمن هو المنافس الوحيد له على المضمار. وخاض بولت السباق النهائي بجدّية كبيرة خلافاً لعادته حيث خفّف من سرعته في منتصف السباق، وهذا ما فعله في الأدوار التمهيدية، آخرها الدور نصف النهائي حيث لم يبذل عناءً كبيراً في التصفيات وحقق 9.89 ثوان، وهو الرقم الأفضل بين العدائين الذين خاضوا نصف النهائي.
لم يكن الرقم القياسي العالمي الذي سجله بولت يخطر على بال أحد، حتى هو نفسه، إذ أكد أن «هدفي لم يكن الرقم القياسي العالمي بقدر ما كان يهمني اللقب العالمي»، بيد أنه سطّر تاريخاً جديداً للسباق سيبقى خالداً لفترة طويلة. وبالتأكيد يبقى الجامايكي وحده القادر على تحسينه بالنظر إلى سرعته الخارقة.
وأشاد رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك بإنجاز بولت، قائلاً «أنا فخور بحضوري هذه الأمسية على هذا الملعب الرائع. إنها صفحة جديدة في تاريخ رياضتنا. إنهم أبطال كبار، وأشخاص رائعون أيضاً. لديهم مسؤوليات تجاه الشباب ورياضتنا».


يبدو الزمن هو المنافس الوحيد لأوساين بولت على المضمار
وفضلاً عن ذلك، فإن استعدادات بولت للموسم الجديد لم تكن مكثفة لأنه تعرض لحادث سير في نيسان الماضي واضطر إلى الخضوع لعملية جراحية، فابتعد عن المضمار لمدة لا بأس بها.
في المقابل، دخل غاي إلى البطولة العالمية وهو يملك أفضل توقيت هذا العام هو 9.77 ثوان في لقاء روما، لكنه بدا عاجزاً أمام الجامايكي الذي أبدى رغبته مرات عدة قبل المونديال في مواجهة غاي في أحد اللقاءات الدولية للوقوف على مدى قوّتيهما قبل العرس العالمي من دون جدوى، قبل أن تسنح له الفرصة على الملعب الأولمبي في برلين وتعود الكلمة الأخيرة إلى بولت.
ووصلت الإشادات حتى العدّاء الأميركي السابق موريس غرين حامل الرقم القياسي للمسافة عينها سابقاً، قائلاً ما شاهدناه إنجاز رائع ولا يصدق. ما حققه أكبر بكثير من كل ما تحقق في رياضة ألعاب القوى في السابق. لكن بإمكانه أن يركض بسرعة أكثر لأنه يتعلم ويتحسّن شيئاً فشيئاً»، مضيفاً «من جهة أخرى، ما يحققه بولت أمر مخيف. من يدري كم سيحقق في سباق 200 م الآن؟ بالنسبة إلى (الأميركي غاي) تايسون، بصراحة لا يمكنه تحقيق 9.5 ثوان في سباق 100 م. بولت قوي وكبير. ليس تايسون».
وبالتأكيد، فإن بولت بات أفضل عداء سرعة في كل الأزمنة، وهذا ما صرّح به غاي قبل بطولة العالم، قائلاً «الفائز بالسباق النهائي لمسافة 100 م في 16 آب الجاري سيكون أفضل عدّاء في
التاريخ».
(أ ف ب)


وارينر لا يهاب مواجهة بولت ذلك أبداً في الوقت الحالي، أنا هنا من أجل الفوز بسباق 400 م ولا أكترث بما يفعله بولت»، في إشارة إلى إنجازات البطل الجامايكي.