أحرز البريطاني اندي موراي، المصنف ثالثاً، لقب دورة مونتريال الكندية الدولية للماسترز، إحدى الدورات التسع الكبرى في كرة المضرب، التي تمنح الفائز بلقبها 1000 نقطة والبالغة جوائزها ثلاثة ملايين دولار، بفوزه على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو السادس بصعوبة 6-7 و7-6 و6-1 في المباراة النهائية. واللقب هو الخامس لموراي (22 عاماً)، هذا العام بعد تتويجه بطلاً لدورات الدوحة وروتردام وميامي للماسترز وكوينز، والثالث عشر في مسيرته.

وجدد موراي، الذي أحرز لقبه الرابع في دورات الماسترز، فوزه على دل بوترو بعدما كان قد هزمه آخر مرة في دورة كوينز، وأكد البريطاني تفوقه على منافسه الأرجنتيني وحقق فوزه الرابع عليه، مقابل خسارة واحدة كانت في دورة مدريد في أيار الماضي.
دورة سينسيناتي
توجت الصربية يلينا يانكوفيتش، المصنفة خامسة، بطلة لدورة سينسيناتي الأميركية الدولية البالغة جوائزها مليوني دولار، بفوزها على الروسية دينارا سافينا الأولى بسهولة 6-4 و6-2 في المباراة النهائية.
واللقب هو الثاني ليانكوفيتش هذا الموسم، بعد تتويجها بطلة لدورة ماربيا الإسبانية، والحادي عشر في مسيرتها التي لا تزال تفتقر إلى لقب كبير.
ونجحت يانكوفيتش، التي عانت الأمرّين لتخطّي الروسية الأخرى يلينا ديمنتييفا في الدور نصف النهائي، بالفوز عليها 7-6 و0-6
و7-6، في استعادة اعتبارها من سافينا بعدما خسرت المواجهتين السابقتين بينهما العام الماضي في نصف نهائي دورة لوس أنجلس الأميركية وربع نهائي أولمبياد بكين.
وتعادلت الأرقام بين اللاعبتين من حيث المواجهات المباشرة، إذ حققت يانكوفيتش فوزها الثالث على سافينا، مقابل ثلاث هزائم.
وقالت يانكوفيتش بعد المباراة: «عندما استيقظت هذا الصباح كنت مرهقة جسدياً»، في إشارة منها إلى مواجهة الدور نصف النهائي التي احتاجت إلى حوالى ثلاث ساعات لحسمها.
وأضافت يانكوفيتش «أنا سعيدة لعودتي. لقد عدت بين مجموعة الكبيرات. عادت ابتسامتي وأنا أستمتع باللعب. هذا ما كنت أفتقده. افتقدت هذا الأمر على الأرجح خلال سبعة أشهر من هذا العام».
بدورها، فشلت سافينا، التي تخلصت من الإيطالية فلافيا بينيتا في دور الأربعة، في الظفر بلقبها الرابع هذا الموسم بعد تتويجها بطلة لدورات روما ومدريد وبورتوروز، والثالث عشر في مسيرتها الخالية أيضاً من أي لقب كبير.
(أ ف ب)