ستكون دورة «نهرو» الهندية أول مناسبة للمنتخب اللبناني الأول لكرة القدم ليستعد، تمهيداً لاستكمال مبارياته في تصفيات أمم آسيا 2011. وسيشارك المنتخب في الدورة من دون لاعبيه المحترفين رضا عنتر ويوسف محمد


أحمد محيي الدين
أما وقد انتهت فصول انتخابات الاتحاد اللبناني لكرة القدم على توافق سيدير اللعبة في السنوات الأربع المقبلة، فإن امتحانات عدة ستكون موضوعة أمام «لائحة وحدة كرة القدم»، لعل أبرزها بناء المنتخبات الوطنية، وخصوصاً المنتخب الأول. توجّه منتخب لبنان إلى المشاركة في دورة «كأس نهرو» الهندية الدولية الـ14 (ONGC Nehru Cup 2009) التي تنطلق غداً، حيث سيواجه المنتخب الوطني الهندي المضيف حامل اللقب، على ملعب «أمبدكار» في العاصمة نيودلهي.
ويلعب المنتخب في البطولة إلى جانب منتخبات سوريا والهند وسري لانكا وقيرغيزستان، حيث يحلّون جميعاً في مجموعة واحدة في الدور الأول، ويتأهل الأول والثاني من المجموعة إلى المباراة النهائية. وقد اعتمد نظام المجموعة الواحدة بعد انسحاب فلسطين.
وسيمثل لبنان في الدورة اللاعبون: لاري مهنا، إلياس فريجي، علي السعدي، أحمد الخضر، حسين الأمين، حسن ضاهر، علي الأتات، حسن معتوق، محمد قرحاني، حسين دقيق، عباس أحمد عطوي، أكرم مغربي، عامر خان، علي يعقوب، محمد باقر يونس، محمود العلي، حمزة عبود، علي حمام، محمد غدار، بلال شيخ النجارين. وبقي على رأس الجهاز الفني «المتطوع» المدرب إميل رستم، وترأس البعثة عضو اللجنة العليا همبارسوم ميساكيان.
وسيلعب لبنان وفقاً للبرنامج الآتي (جميع المباريات في الرابعة بعد الظهر بتوقيت بيروت): الأربعاء 19/8 الهند × لبنان، الجمعة 21/8 سري لانكا × لبنان، الاثنين 24/8 قيرغيزستان × لبنان، الأربعاء 26/8 سوريا × لبنان، الخميس 27/8 سري لانكا × قيرغيزستان، الاثنين 31/8 المباراة النهائية.
وعن حظوظ المنتخب فإنه يتفوق على الورق على الكل ما عدا سوريا التي تسبقنا كثيراً في التصنيف الدولي، كذلك فإن المواجهة الأخيرة بين المنتخبين انتهت بفوز السوريين 2-0 على ملعب صيدا ضمن تصفيات بطولة أمم أسيا «قطر 2011».
وتعدّ البطولة فرصة أمام المنتخب الوطني ليستعد لاستكمال التصفيات القارية، إذ سيستأنفها لبنان في تشرين الثاني المقبل بمواجهة الصين في بيروت.
ومرة جديدة تطل أزمة اللاعبين المحترفين برأسها، وخصوصاً النجمين رضا عنتر لاعب شاندونغ لياونينغ الصيني ويوسف محمد لاعب كولن الألماني والموقوف اتحادياً، حيث لم يُستدعَ اللاعبان إلى هذه الدورة لكونهما يفضّلان فرقهما على خوض بطولة ودّية.

تعادل الناشئين في قطر

تعادل منتخب لبنان للناشئين (تحت 17 سنة) مع نظيره القطري 2-2 على ملعب أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير» في الدوحة. وتندرج المباراة في إطار استعدادات قطر للمشاركة في كأس الخليج في الشهر المقبل. وافتتح العنابي التسجيل في الدقيقة السادسة بعد كرة عرضية من الماس فريد، تابعها راشد المنصوري في المرمى اللبناني. وعزز ناصر الكعبي تقدم القطريين إثر مجهود فردي (28). وبعد هذا الهدف، نشطت الصفوف اللبنانية، وتمكّن وائل البياض من تقليص النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء (45). وفي الشوط الثاني، واصل المنتخب اللبناني أفضليته إلى أن أدرك شارل القارح التعادل في الدقيقة 80.

«أول قطفة» بطل الشاطئية

اختتمت أمس بطولة لبنان لكرة القدم الشاطئية بتتويج فريق أول قطفة، بعد تغلّبه على HAWK في المباراة النهائية 11-3 على ملعب شاطئ الرملة البيضاء الشعبي، أمام جمهور غفير من رواد الشاطئ والمارة الذين تجمهروا على الرصيف. وتقدم الحضور ممثل الاتحاد عضو اللجنة العليا المنتخب مازن قبيسي ومنظّما البطولة محمود برجاوي «أبو طالب» وطوني خليل. وقاد المباراة الحكام الدولي بلال السلوخ والاتحاديان بشير أواسة وخليل بلهوان. بعد المباراة سلّم قبيسي الكأس والميداليات إلى الفريق البطل ووصيفه. واختير اللاعب حسين فاعور من أول قطفة أفضل لاعب في الدورة، كذلك اختير الدكتور شهاب الدين من فريق مستشفى الساحل صاحب أفضل أخلاق رياضية. ونال جائزة أفضل حكم بلال السلوخ.
ورأى أبو طالب أن البطولة نجحت رغم ضعف الإمكانات والإعداد لها بزمن قياسي وبمشاركة 11 فريقاً مع عدة نجوم من اللعبة، داعياً الاتحاد إلى دعم هذه الرياضة لكون الخامات متوافرة.

استعدادات الأهلي صيدا

على هامش معسكره التدريبي الذي يقيمه في مدينة الإسكندرية في مصر، خاض الأهلي صيدا مباراتين من أصل خمس مباريات مقررة، فتغلّب في أول لقاءاته على فريق المنتزه، درجة ثالثة، 4-0 سجلها مازن جمال (21 و77) وأحمد عيتاني (57 و82)، وخسر في الثانية أمام فريق الترام، درجة ثالثة، 1-2. ويختبر الفريق الجنوبي في هذا المعسكر ثلاثة لاعبين من سيراليون، بينهم فورناه الذي وقّع على كشوفات الفريق قبل انقضاء الموسم المنصرم، إضافة إلى ثلاثة لاعبين مصريين. ومن المتوقع أن يُجرّب لاعبون مصريون خلال المباريات المقبلة التي ستقام مع فرق غاسكو وسموحة وفريق ثالث لم يكشف عن اسمه حتى الآن.



قبيسي: العمل لإنهاض اللعبة

رأى عضو الاتحاد اللبناني لكرة القدم مازن قبيسي أن الاتحاد أمام عمل جدي لإنهاض اللعبة على صعيد المسابقات ولا سيما كرة القدم الشاطئية التي لديها الإمكانات والمؤهلات، وهناك سعي لتدعيم اللجنة بأشخاص خبراء وتكوين منتخب خاص بعد الإخفاق في تأليفه العام الماضي، نظراً إلى المشاكل الأمنية التي أعاقت العمل والإمكانات المادية المتواضعة.