غرايس حاوي

اختار لبنان لعبة الكرة الشاطئيّة لعبةً إضافية على الألعاب الأساسية الست لدورة الألعاب الفرنكوفونية التي سيستضيفها، الشهر المقبل، إلا أن نتائج المسابقة لا تُحتسب ضمن الجدول النهائي العام للميداليّات، وتنحصر في إطار المنافسات الاستعراضية ولها ميدالياتها الخاصة.
وضمن سلسلة أضوائنا على الألعاب الفرنكوفونية والاستعدادات لها، كان لنا حديث مع لاعب لبنان السابق والمدرّب غسّان قرداحي الذي يتولّى تدريب الفرق الـ 4 المشاركة، وهم رجال: نادر والياس فارس، مروان قزيحة وهاني خليل، وسيّدات: سيمون أبو جودة وميريلّلا سعد، نادين مجذوب وعلا النجّار.
عن الاستعدادت الفنيّة قال: إنّ الثنائيات الـ4 تحظى بتدريب يومي مكثّف، وتنقسم التدريبات على منتجعين: Bay183 ـــــ جبيل، و Miramar ـــــ طرابلس، لكن الفرق ليست على أتمّ


اتحاد الطائرة يدعم الانتقال إلى الاحتراف رغم الصعوبات
الاستعداد بسبب التأخّر في التمارين لانشغالها في البطولة العربيّة، التي أقيمت أخيراً، وللعبها كثنائي لأوّل مرّة، وعدم التحاقها بأي معسكر تدريبي في لبنان أو الخارج لاختبار قدراتها على منافسة الفرق المحترفة. وأضاف قرداحي: « إنّ رئيس اتّحاد الكرة الطائرة جان همّام يدعم الفرق مادّيّاً لتشجيعها، وهذه هي المرّة الأولى التي تحظى فيها هذه اللعبة بالاهتمام، وبالتالي هي المرّة الأولى التي يتكوّن فيها فريق مع مدرّب»، وتابع: «يسعى الاتحاد إلى نقل كرة الشاطئ من الهواية إلى الاحتراف، لكننا الآن في صدد نقلة نوعيّة لتصل في المستقبل إلى الاحتراف». وعن نتائج لبنان المتوقّعة في المنافسات الفرنكوفونيّة أجاب غسّان: «سنلعب مع فرق محترفة ومع أبطال وبطلات، لذلك فنحن نعتمد على فرق الرجال للوصول إلى النهائيّات بسبب توافر خبرة المشاركة في البطولات على عكس فرق السيّدات».