حافظ النبي شيت على صورته البراقة، وإن كان بدرجة أقل عن لقاء العهد في الأسبوع الأول وفاز على شباب الساحل العنيد والعقيم في الوقت عينه 1 - 0 على ملعب صيدا ضمن الأسبوع الثاني من الدوري اللبناني لكرة القدم. فوز كان كافياً لسفير البقاع لكي يبقى وصيفاً بفارق الأهداف عن الصفاء، فيما أخفق الساحل في تخطي امتحان النبي شيت فظهر بصورة متواضعة لا مخالب له ودون القدرة على إحراز حتى نقطة من ضيفه البقاعي.


الساحل الذي ظهر بصورة جيدة أمام النجمة في المرحلة الأولى، فقد هذه الصورة، فلم يكن هدافه المرعب النيجيري موسى كبيرو مرعباً ولا نجح زملاؤه في تعويض النقص، فكان حسن طهماز ضيف شرف، وخط الوسط غائباً، فيما حاول خط الدفاع جهده لعدم ارتفاع الفارق في النتيجة، ونجح في ذلك أولاً بسبب حذر النبي شيت للحفاظ على النتيجة، وثانياً بسبب تسرّع مهاجمه البديل أحمد حجازي الذي أهدر فرصة سهلة كانت كافية لإراحة أعصاب فريقه.


حافظ النبي شيت على وصافته بفوزه العزيز على الساحل

أما النبي شيت فقد حقق المطلوب في حسابات الدوري وأحرز نقاط اللقاء، إذ لا يمكن التقليل من قيمة فوزه على الساحل المزعج والمنافس الرئيسي السابق للنبي شيت على مركز كأس النخبة، قبل أن يصبح طموح النبي شيت أبعد من ذلك، وصولاً إلى المنافسة على لقب الدوري. وقد يكون مبكراً تحميل النبي شيت عبء المنافسة على اللقب في ظل الفارق في نوعية اللاعبين مع الفرق الأخرى كالعهد والنجمة والأنصار، لكن واقع حال مباراتي الأسبوعين الأولين لا يترك فرصة أمام المتابعين سوى احترام أداء البقاعيين واعتبارهم منافسين أساسيين على اللقب. لكن ما قد يعوق طموح البقاعيين إصابة لاعبهم المالياني عبد الله كانوتيه بكسر في رجله سيبعده عن الملاعب أشهراً بعد اصطدامه بلاعب شباب الساحل النيجيري دانيال أودافين. وأظهرت الصور الشعاعية حاجته الى إجراء عملية جراحية ووضع قضيب معدني، ما يعني انتهاء مشواره مع النبي شيت.
هدف النبي شيت جاء بصناعة أجنبية بحتة مع انطلاق الكرة من الغاني عيسى يعقوبو الذي رفعها إلى كانوتيه الذي حضرها برأسه إلى السوري خالد الصالح الذي سجلها بطريقة جميلة في مرمى الحارس الساحلي علي حلال في الدقيقة 22. ولم تنجح جهود الساحليين في تعديل النتيجة، وبدا الفريق لا حول ولا قوة له، ما أزعج مسؤوليه وأفقدهم بعض منطقهم.

في الوقت عينه، كان الراسينغ يعود بفوزٍ عزيز من المرداشية بعد فوزه على مضيفه السلام زغرتا 1 - 0، سجله الروماني ألكسندرو كيوكلتو مبكراً في الدقيقة السابعة. وكان الراسينغاويون بأمسّ الحاجة الى الفوز لتعويض السقوط أمام الصفاء في الأسبوع الأول، فيما خيّب السلاميون آمال جمهورهم لكون المباراة على أرضهم.
وأمس كانت فرصة للعهد لكي يحقق فوزه الأول ويصبح رصيده ثلاث نقاط، بفوزه على ضيفه الشباب الغازية 3 - 0 على ملعب العهد. وجاءت المباراة من طرف واحد حسمها العهد في الشوط الأول مسجلاً ثلاثة أهداف من طريق حسين دقيق وخليل خميس والسنغالي محمدو درامي في الدقائق 12 و24 و37.
وفي الشوط الثاني، هبط مستوى اللقاء كثيراً وشابه الملل حتى انتهت المباراة بفوز عهداوي مريح بثلاثية نظيفة.
وفي بطولة الدرجة الثانية، فاز الشبيبة المزرعة على العمال طرابلس 5 - 0 على ملعب المرداشية في ختام الأسبوع الثاني. وفاز المبرة على الإخاء الأهلي عاليه 2 - 0 على ملعب العهد. وتعادل الإصلاح البرج الشمالي مع ضيفه هومنتمن 1 - 1 على ملعب صور، والهلال حارة الناعمة مع الرياضة والأدب 1 - 1 على ملعب الصفاء.