دوّن النجم الجزائري رياض محرز، صانع ألعاب ليستر سيتي، اسمه بأحرف من ذهب في الكرة الإنكليزية والأوروبية، محققاً إنجازاً لم يسبقه إليه أحد على الصعيدين العربي والأفريقي حيث بات أول من يتوج بجائزة لاعب العام في الـ"بريميير ليغ"، بحسب استفتاء أقامته رابطة اللاعبين المحترفين.

كما أن محرز بات ثاني لاعب من خارج القارة الأوروبية يتوج بهذه الجائزة بعد الأوروغوياني لويس سواريز مهاجم ليفربول السابق عام 2014.
وتفوّق محرز على زميله في ليستر سيتي جايمي فاردي صاحب 22 هدفاً هذا الموسم، وعلى هاري كاين مهاجم توتنهام ومتصدر ترتيب الهدافين برصيد 24 هدفاً.
أما جائزة أفضل لاعب شاب، فكانت من نصيب مهاجم توتنهام ديلي آلي.
وتألق محرز بشكل لافت هذا الموسم وسجل 17 هدفاً، وكان صاحب 11 تمريرة حاسمة ليضع فريقه على مشارف اللقب المحلي في واحدة من كبرى المفاجآت في تاريخ الدوري.
وأشاد محرز بزملائه، وقال خلال الحفل الذي أقيم في فندق فخم في العاصمة الإنكليزية: "الفضل يعود إليهم بكل تأكيد".
وأضاف: "الفضل يعود أيضاً إلى المدرب (الإيطالي كلاوديو رانييري) والجهاز الفني. لولاهم لما أحرزت هذه الجائزة. أنا ممتنّ جداً لحصولي على هذه الجائزة، إنها مميزة جداً لأن اللاعبين هم الذين صوّتوا لي واعترفوا بموهبتي هذا الموسم".
وبدأ محرز مسيرته في صفوف الفئات العمرية لنادي سارسيل الفرنسي قبل أن ينضم الى نادي كيمبر الهاوي عام 2009. وفي العام التالي انتقل إلى لوهافر.
لعب في البداية في الفريق الرديف ضمن الدرجة الثانية، قبل أن يرقى الى الفريق الأول حيث سجل له 6 أهداف قبل التوجه إلى ليستر سيتي في فترة الانتقالات الشتوية، وتحديداً في كانون الثاني 2014.
ويدافع محرز المولود في فرنسا والذي يحمل الجنسيتين الجزائرية والمغربية، عن ألوان المنتخب الجزائري وخاض في صفوفه أول مباراة دولية في 31 أيار 2014 ضد أرمينيا، وكان ضمن التشكيلة الرسمية التي خاضت غمار كأس العالم في البرازيل حيث لعب مباراة واحدة.
وإزاء تألقه اللافت هذا الموسم، ذكرت تقارير صحافية أن أندية أرسنال ومانشستر يونايتد وبرشلونة الإسباني ترغب في التعاقد معه، وبالتالي فإن حلم اللعب لأحد الأندية الكبيرة لم يعد بعيد المنال عنه.