كما كان متوقعاً، أعاد تشلسي الإنكليزي مدربه السابق، الهولندي غوس هيدينك، للإشراف عليه حتى نهاية الموسم، خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي أُقيل من منصبه الخميس الماضي.

وسبق لهيدينك (69 عاماً) أن تولى هذا المنصب وبشكلٍ مؤقت أيضاً، وذلك عام 2009 حين قاد تشلسي إلى الفوز بالكأس المحلية واحتلال المركز الثالث في الدوري المحلي وذلك الى جانب توليه مهمة تدريب روسيا أيضاً.
وعلّق هيدينك على التعاقد معه في بيان نشر على موقع تشلسي الرسمي بالقول: "أنا متحمّس للعودة إلى ستامفورد بريدج. يعتبر تشلسي أحد أكبر الأندية في العالم، لكنه ليس في الموقع الذي يجب أن يكون فيه حالياً. رغم ذلك، أنا متأكد من قدرتنا على تحويل مسار الموسم".
وواصل: "أنا أتطلّع بفارغ الصبر للعمل مع اللاعبين والطاقم في هذا النادي العظيم، وبشكل خاص لتجديد علاقتي المذهلة بجمهور تشلسي".
من جهة أخرى، أعرب مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي، التشيلياني مانويل بيلليغريني، عن اعتقاده بأن المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، الذي سيغادر بايرن ميونيخ الألماني في نهاية الموسم، سيدرّب فريق "السيتيزينس" في المستقبل.
وأكد بيلليغريني (63 عاماً) في تصريحات إلى وسائل الإعلام البريطانية: "بيب غوارديولا سيعمل هنا"، مضيفاً: "لا أعرف ما إذا كان ذلك الموسم المقبل أو سيكون في مكان آخر، لكنه سيأتي إلى هنا في يوم من الأيام. أتمنى أن تسنح أمامه فرصة العمل في مانشستر سيتي. أنا أقول هذا لأنني أحب هذا النادي وأتمنى له أن يحظى بهذه الفرصة أيضاً في المستقبل. يمكن أن يكون مهماً جداً لهذا النادي".
وحول بقائه في منصبه من عدمه، قال بيلليغريني: "عقدي يؤكد أن النادي سعيد وأنا أيضاً، ولكن في بعض الأحيان قد تترك الفريق في نهاية الموسم حتى وإن كان يربطك به عقد لمدة ستة أو سبعة أعوام"، ملمّحاً إلى احتمال تركه سيتي بعد أشهر قليلة.
وفي إسبانيا، شدد مدرب ريال مدريد، رافايل بينينيز، على أن علاقته بالنجم الفرنسي السابق زين الدين زيدان جيدة رغم الشائعات التي تتحدث عن إمكانية التخلي عنه لمصلحة الأخير في ظل تواضع نتائج النادي الملكي في الدوري المحلي.