نفى السويسري جياني إنفانتينو، الأمين العام للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أن يكون هناك اتفاق ضمني بينه وبين رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة، البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة في ما يتعلق بانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي (الفيفا)، مؤكداً استمراره بترشحه.

وقال إنفانتينو في حديث لوكالة "فرانس برس": "نعم، لقد كان هناك اتفاق سابقاً بدعم ميشال بلاتيني، وهذا كان واضحاً للجميع. لكن الآن أنا مرشح والشيخ سلمان مرشح. نحن أصدقاء لكننا نتنافس على رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم".
وعن الأنباء التي تناولتها بعض وسائل الإعلام عن إمكانية انسحابه من الرئاسة لمصلحة الشيخ سلمان مقابل تنصيبه في موقع الأمين العام للفيفا، متمتعاً بصلاحيات واسعة، قال المرشح الأوروبي: "نعم هناك من تناول وكتب هذا الموضوع في الصحف، لكنها مناسبة لأؤكد مجدداً أنه ليس هناك أي اتفاق مسبق في هذا الشأن". وأضاف: "الموضوع ليس موضوع اتفاق، لكن السؤال الذي ينبغي أن يطرح الآن حول تقديم الأفكار وتقديم الرؤية واستحضار القيمة الحقيقية لكرة القدم من جديد، وبعدها نبحث مع الجميع، وحينها يمكن أن نتحد من أجل كرة القدم بصرف النظر عن النتيجة النهائية".
ورداً على سؤال عمّا إذا كان يسعى للحصول على أصوات من القارة الآسيوية في الانتخابات المقررة في 26 شباط العام المقبل، قال إنفانتينو: "أتمنى أن أحصل على أصوات من آسيا... أتمنى ذلك بالتأكيد، لكن في هذا الإطار أكنّ كل الاحترام لكل المرشحين، ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان هو مرشح أيضاً. وأشدد في هذه المناسبة على العلاقات الممتازة بيننا، ونحن نعمل معاً منذ سنوات طويلة".
وعن قراءته لدعم اتحادات أميركا الجنوبية له في الانتخابات، قال: "أنا فخور جداً بهذا الدعم، وهذه مسؤولية كبيرة. في أميركا الجنوبية أشعر وكأنني في منزلي، ولديّ العديد من الأصدقاء هناك. أميركا الجنوبية تمثّل لي كرة القدم. هي قلب كرة القدم. هي الشغف بكرة القدم".