اختتمت أمس مباريات الدور الأول من بطولة لبنان لكرة اليد، وتأهلت أربع فرق هي السد والصداقة والجيش ومار الياس إلى الدور نصف النهائي، الذي سينطلق في 27 الجاري على ملعب السد


إبراهيم وزنه
على الرغم من أن نتيجة المباراة بينهما لا تقدّم ولا تؤخر على صعيد الترتيب النهائي للدوري بعد انتهاء مرحلتي الذهاب والإياب، فإن للقاء السد مع الصداقة نكهة البطولة بحد ذاتها، وفي المجريات إثارة ما بعدها إثارة، وهكذا انتهى اللقاء «سدّاوياً» بنتيجة (32 ـــــ 27) الشوط الأول (18 ـــــ 14).
مع بداية المباراة، نجح الصداقة بالتقدم (9 ـــــ 3)، إلا أن الإسراف الهجومي للاعبيه مع استيعاب السداويين ومدربهم لما يحصل على أرض الملعب، أدى سريعاً إلى معادلة الأرقام (9 ـــــ 9)، ثم تقدم السد (14 ـــــ 10) بعد مرور 16 دقيقة على المباراة، واستغرقت عملية السد في العودة إلى أجواء المباراة 11 دقيقة فقط، إذ أحرزوا 11 هدفاً مقابل هدف واحد للصداقة. وبعدها تواصلت مجريات الشوط الأول مع تقدم دائم لأصحاب الأرض إلى أن استقر «السكور» مع نهايته على (18 ـــــ 14).
وفي الشوط الثاني حافظ السد على تقدمه بنوتيرة الشوط الأول نفسها، وذلك على خلفية «الانتفاضات» المتكررة للصداقة بقيادة الكرواتي توميسلاف والعائدين باسل عاشور ومحمد سلام، فيما برز ذو الفقار ضاهر وبلال عقيل من السد في قطع معظم هجمات الزرقاء وإعاقتها، وبعد 7 دقائق على انطلاق الشوط تقدم السد (23 ـــــ 17) ثم (24 ـــــ 20) بعد مرور 13 دقيقة، مع الإشارة إلى تألق حارس الصداقة بلال المغربي في صد 3 رميات جزاء، في المقابل ضيّع توميسلاف عدداً من الاقتحامات لفريقه في اللحظات الحاسمة أمام المرمى السداوي. وكالعادة تميّز خضر النحاس وأحمد شاهين وحسن صقر في شن الهجمات وتسجيل الأهداف من كل الاتجاهات، ليحافظ السدّاويون على تقدمهم في ظل ارتفاع مستوى الإثارة وتبادل الهجمات، فمن (28 ـــــ 23) إلى (32 ـــــ 27) ومن ثم أطلق الحكم صافرة النهاية.
وعلى ضوء نتيجة المباراة، فقد بشّر اللقاء بين «اللدودين» بمتابعة مباريات مثيرة وقوية في المربع الذهبي، وخصوصاً بعد تحسّن مستوى اللياقة البدنية عند لاعبي الصداقة، بعد عشرة أيام من التمرين، إذ إنّهم لم يقدروا على مجاراة خصومهم في هذا المجال خلال مباراة أمس. وفي المعلومات أن السد سيستقدم لاعباً أجنبياً لم تحدّد هويته بعد، فيما الصداقة باشر اتصالاته مع لاعب روسي لضمه إلى صفوفه للفاينال فور، علماً أن مباريات المربع الذهبي ستجمع بين السد ومار الياس من جهة، والصداقة والجيش اللبناني من جهة أخرى. وستنطلق المباريات في 27 الجاري على ملعب السد، أما مباراة الجيش والصداقة الثانية في 29 منه، فستُقام على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود في مار روكز.
وستقام مباريات النهائي في 4 و6 و11 آب على ملعب السد، إذ من المتوقع أن يصل فريقا السد، حامل اللقب، والصداقة إلى النهائي نظراً لمستواهما، وتفوّقهما فنياً على فريقي الجيش ومار الياس.
قاد اللقاء الحكمان مازن ديب ومحمد حيدر، وكان خضر النحاس وسيرغي باباش أفضل مسجلين للسد (7 أهداف) وتوميسلاف
للصداقة (9).
وفي مباراتين من المرحلة عينها، فاز الجنوب الرياضي على هوليداي 53-42 (الشوط الأول 27-20) ، كما فاز مار الياس على المشعل 26-21 (الشوط الأول 14-10).



نصف النهائي والنهائي

كشف أمين سر الاتحاد اللبناني لكرة اليد جورج فرح أن مباريات نصف النهائي ستُقام في 27، 29 و31 الجاري، ويتأهل الفائزان في مباراتين من أصل ثلاث ممكنة إلى سلسلة مباريات النهائي التي ستُقام في 4، 6 و11 آب، ويحرز اللقب الفريق الفائز في مباراتين من أصل ثلاث أيضاً.