أنهى أربيل موسمه بانتصار صعب على النجف بركلات الترجيح 3-2 (الوقتان الأصلي والإضافي 0 - 0) أول من أمس، ما منحه اللقب الثالث على التوالي في بطولة الدوري العراقي لكرة القدم.

واللقب هو الثالث على التوالي لأربيل الذي كسب دعماً معنوياً يتسلح به خلال مشواره في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، ولم يحقق هذا الامتياز سوى الزوراء صاحب الرقم القياسي بالحصول على اللقب (11 مرة)، وهو عانى كثيراً هذا الموسم بسبب مشاكل مالية وإدارية لم يواجهها من قبل.
وتميز أربيل عن باقي الأندية العراقية، وخصوصاً الكبيرة منها والمتمثلة بأندية العاصمة الزوراء والقوة الجوية والطلبة والشرطة التي أخفقت هذا الموسم في بلوغ مراكز المقدمة، باستقراره الفني والإداري بفضل حسن توظيف إدارته برئاسة عبد الله مجيد كل مقومات النجاح وتسخير القدرات المالية لمصلحة الفريق.
وأعرب مجيد عن سعادته بالإنجاز الذي تحقق وهو ينقل كأس الدوري إلى معقله مرة ثالثة، وقال «ما تحقق شاركت فيه كل الأطراف في النادي والفريق حيث وضع الجميع بصماتهم على هذا الإنجاز الذي انتزعناه بطريقة صعبة واجهنا فيها منافساً كبيراً بذل كل ما في وسعه لخطف اللقب».
من جهته، أكد المدرب ثائر أحمد أن فريقه واجه خصماً كبيراً في المباراة النهائية، وعانى فيها كثيراً بعدما انتهى وقتاها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، مشيراً إلى أن خبرة عدد من اللاعبين كانت حاضرة في مثل هذه المباراة العصيبة.
وشدد أحمد على أن فريقه «لعب مباراة صعبة وعانى خصوصاً في شوطها الأصلي الأول نتيجة افتقاده قوته الهجومية الضاربة المتمثلة بالهداف أحمد صلاح، بسبب الإصابة، ولؤي صلاح العائد من مهمته مع منتخب بلاده، فضلاً عن الضغط الذي سبّبه حضور جماهيري كبير لأنصار النجف».

الكرامة بطل الكأس

أحرز فريق الكرامة لقب كأس سوريا لكرة القدم بفوزه على المجد، أمس، 3 - 1. وسجّل للكرامة مهند إبراهيم ومحمد الحموي وفهد عودة في الدقائق 35 و60 و87، وللمجد رجا رافع (85). وبهذا الفوز يكون الكرامة قد أحرز لقبه السابع في المسابقة وأصبح أول فريق يحرز الثنائية ثلاث مرات متتالية.