أبى النجم أليساندرو دل بييرو طوال السنوات الماضية، إلا أن يظل وفياً لناديه يوفنتوس، حتى في أحلك الظروف التي مرّ بها الفريق، وها هو، أمس، اللاعب الذي بلغ الرابعة والثلاثين، يمدد عقده مع وصيف بطل الدوري الإيطالي حتى عام 2011، حسب ما أعلن المدير العام لفريق «السيدة العجوز» الفرنسي جان كلود بلان.

وكان دل بييرو، الذي بات من المؤكد أنه سينهي مسيرته مع يوفنتوس، قد انضم إلى هذا الأخير عام 1993 قادماً من بادوفا، بهدف أن يكون المساند ثم البديل للأسطورة روبرتو باجيو، وهو نجح منذ حينها في الارتقاء إلى مستوى التحدي وفرض نفسه أحد أفضل اللاعبين الذين مروا على فريق «السيدة العجوز».
وعلق دل بييرو على تمديد عقده الذي كان ينتهي في ختام الموسم المقبل، قائلاً: «إنها فرحة كبيرة بالنسبة إليّ، أشعر بالفخر والرضى التام. أنا سعيد لبقائي هنا لعام إضافي».
أما بلان فقال: «توصلنا إلى اتفاق مع اليساندرو لتجديد عقده لعام إضافي. من الصائب أن نضع الأمور في نصابها من أجل الموسم المقبل. إنه يوم رائع لجميع مشجعي يوفنتوس».
ويدين يوفنتوس بالكثير لدل بييرو لأنه أسهم على نحو أساسي في تتويج فريق «السيدة العجوز» بلقب الدوري الإيطالي 6 مرات، والكأس المحلية مرة واحدة، والكأس السوبر المحلية 4 مرات، ومسابقة دوري أبطال أوروبا مرة واحدة عام 1996 ثم كأس السوبر الأوروبية وكأس القارات خلال العام ذاته.
كذلك بقي دل بييرو وفياً ليوفنتوس عندما أُنزل إلى الدرجة الثانية بسبب تلاعبه بنتائج الدوري المحلي، وذلك خلافاً للنجوم الآخرين الذين هجروا الفريق في وقت المحنة، وهو أدى دوراً أساسياً في تتويجه بطلاً للدرجة الثانية موسم 2006ـ2007 وأعاده مجدداً إلى دوري الأضواء.
ويأمل دل بييرو أن يتوج الموسم المقبل بلقبه السابع في الدوري المحلي، بعدما اكتفى يوفنتوس منذ عودته إلى دوري الأضواء بالمركز الثالث موسم 2007ـ2008 ومركز الوصيف موسم 2008ـ2009.
وقد عزز يوفنتوس صفوفه لتحقيق هذه المهمة، بضمه البرازيليين دييغو وفيليبي ميلو من بريمن الألماني وفيورنتينا على التوالي، كذلك عاد المدافع فابيو كانافارو إلى الفريق بعد تجربة عادية مع ريال مدريد الإسباني.
يذكر أن مدافع الفريق السابق تشيرو فيرارا، تسلم مهمات المدرب في نهاية الموسم خلفاً لكلاوديو رانييري الذي اُقيل من منصبه بسبب النتائج المخيّبة.
(أ ف ب)