وصل سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون المتوج بلقبه العالمي الثالث الى المكسيك، ليخوض جائزة المكسيك الكبرى، وهي المرحلة السابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.


وكان هاميلتون قد احتفظ الأحد الماضي بلقبه العالمي بإحرازه المركز الأول في سباق الولايات المتحدة على حلبة أوستن. وبرغم تتويجه قال البريطاني أنه «جاهز لاكتشاف مدينة وحلبة جديدتين». وتابع: «يمكنني خوض السباقات الثلاثة الأخيرة من الموسم (المكسيك والبرازيل وأبو ظبي)، من دون الحاجة الى إثبات أي أمر، أو خسارة أي شيء، لذا أريد توقيع إسمي على لائحة المنتصرين في النسخة الأولى من هذا السباق في الحقبة الحديثة».
واقيمت السباقات السبعة الاخيرة في المكسيك بين 1986 و1992، قبل وبعد توقفين طويلين بين 1971 و1985 وبين 1993 و2014.
ولم يتعرف سائقو هذا الموسم على الحلبة سوى من خلال جهاز المحاكاة (4.3 كلم و17 منعطفاً). وتشبه حلبة مونزا الايطالية من حيث موقعها في حديقة في العاصمة المكسيكية وسرعة تصل في أقصاها الى 330 كلم/ساعة، وعلى ارتفاع 2200 فوق سطح البحر ما يجعلها الأعلى في الروزنامة العالمية.
وانفقت استثمارات باهظة لتجديد حلبة الشقيقين رودريغيز (4.3 كلم) في بارك ماغدالينا ميخوكا.
اما الالماني نيكو روزبرغ زميل هاميلتون الممتعض من تخطي زميله له مرتين في الولايات المتحدة وعبر عن ذلك برمي قبعته عليه بعد نهاية السباق، فقال مازحاً: «والدي (كيكي، بطل العالم 1982) سابق هنا في ثمانينيات القرن الماضي، وربما يقدّم إلي بعض النصح»، معترفاً بأن الظروف تغيرت كثيراً: «يبدو الامر كأننا ننطلق من النقطة الصفر. هذا تحدٍّ كبير واتوق لانطلاقة السباق».
ولدى الصانعين، تحتل فورس إينديا المركز الخامس مع 102 نقطة أمام لوتوس (70) وتورو روسو (63)، ويأمل سيرجيو بيريز الحفاظ عليه أمام مواطنيه: «سباقا روسيا والولايات المتحدة مثّلا إعداداً مثالياً» وذلك بعد حلوله في المركزين الثالث والخامس على التوالي.
وتقام الجولة الاولى من التجارب الحرة اليوم الساعة 18.00 بتوقيت بيروت، والثانية الساعة 22.00، والثالثة غداً الساعة 18:00، بينما تقام التجارب الرسمية يوم السبت أيضاً الساعة 21.00، والسباق الأحد الساعة 21.00.