strong>أنهى منتخب لبنان لكرة السلة «ب» تحت 23 عاماً مشاركته في بطولة الأمم العربية المقامة في المغرب، فيما يتابع المنتخب الأول مشاركته الناجحة في دورة كأس جونز استعداداً لبطولة آسيا الشهر المقبل، المؤهلة إلى كأس العالم 2010


أهدر المنتخب اللبناني لكرة السلة (تحت 23 سنة الفئة ب) فوزاً كان في متناوله، وخسر أمام نظيره الجزائري بفارق نقطة واحدة 69 - 70 في ختام مبارياته في الدور الأول لبطولة الأمم العربية الـ19 لكرة السلة المقامة في العاصمة المغربية الرباط. وظهر الفريق اللبناني مختلفاً عن مبارياته الأربع السابقة، التي خسرها أمام الإمارات وليبيا وسوريا وتونس، فقدّم لاعبوه ما لديهم من إمكانيات، وخصوصاً بعد يوم راحة، إضافة إلى تناغم اللاعبين وتجانسهم اللذين تحسّنا عن ذي قبل.
وجاءت المباراة سريعة، وبدأها اللبنانيون بطريقة مثالية، فدكّ محمد العقاد السلة الجزائرية بمواكبة من ميغيل مارتينيز ونديم سعيد، كما أجاد جوزف أبو مراد وباتريك أبو عبود في ضرب المنطقة الجزائرية من الداخل، فيما اعتمد الجزائريون على سعيد نبيل ومنير بركالة ومحمد حارات في التسجيل، وانتهى الربع الأول لبنانياً 21 - 15.
في الربع الثاني ارتكب اللبنانيون الأخطاء المباشرة والكرات المقطوعة عدة مرات، ما سمح للجزائريين بالعودة إلى المباراة والتقدم 28 - 24. وانتهى الشوط الأول بتقدم الجزائر بفارق سلة واحدة 32 - 30.


سيخوض المنتخب الأول لقاء مع الفيليبين اليوم الساعة 14.00 بتوقيت بيروت
وعاد اللبنانيون إلى المباراة بحماسة عالية، وتعادلت الأرقام مراراً، وخصوصاً بعد دخول آلان اندراوس ومحمد العقاد، إلا أنهم افتقدوا الخبرة للحفاظ على تقدّمهم، وانتهى الربع الثالث جزائرياً أيضاً 49 - 48.
وفي الربع الأخير، عاد اللبنانيون إلى التقدم، حيث تكافأ المستوى، وتعادلوا مرة أخرى 63-63، ثم تقدموا 67-63، بيد أن اللبنانيين افتقدوا الخبرة في الحفاظ على التقدم، وبالتالي الفوز، فآلت المباراة للجزائر في النهاية 70-69.
مثّل لبنان آلان اندراوس، ميغيل مارتينيز (7 نقاط)، عماد سعادة (3)، نديم سعيد (9) رودي فراج (7) باتريك بو عبود (13 و6 متابعات)، محمد عقاد (11)، شربل السخن (8 نقاط و9 متابعات) جوزف أبو مراد (11 نقطة).

كأس جونز

في إطار دورة جونز الدولية الودية في كرة السلة التي تقام في تايبه، حقّق منتخب لبنان الأول فوزاً على كازاخستان بفارق أربع نقاط 77 — 73، في المباراة التي أقيمت أمس الثلاثاء. وجاءت نتيجة الأرباع كالآتي: (28 - 17، 41 - 30، 55 - 45). وكان لاعب المنتخب اللبناني جاكسون فرومن أفضل مسجّل في المباراة بـ 24 نقطة، يليه براين بشارة (16)، روني فهد (13) وجان عبد النور (12). وفضّل المدرب الصربي للمنتخب اللبناني دراغان راتزا إراحة قائد المنتخب فادي الخطيب. وسبق للبنان أن خسر الاثنين أمام نظيره الأردني 63 - 73. وسيخوض لبنان مباراته المقبلة مع الفيليبين، اليوم الساعة 14.00 بتوقيت بيروت.

كاخيا والجمعية العمومية

رأى رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا إنه إذا تأهل لبنان الى نهائيات كأس العالم في تركيا 2010، فإن كرة السلة اللبنانية ستُحقّق إنجازاً جديداً على الصعيد الخارجي عبر التأهّل إلى أهم مسابقة عالمية في كرة السلة بعد المشاركة في كأس العالم في عامي 2002 و2006 .
من جهة ثانية، دعا كاخيا الأندية المنضمة إلى الاتحاد إلى حضور الجمعية العمومية التي ستُعقد عند الساعة الخامسة من عصر بعد غدٍ الجمعة في أوديتوريوم نادي المركزية (جونيه)، لمناقشة وإقرار التعديلات على النظامين الأساسي والداخلي، التي ستؤدي حكماً إلى تطوير كرة السلة اللبنانية وتحديث قوانينها لما فيه مصلحة جميع الأندية.
ومن أهم التعديلات التي ستُمثّل تحولاً إيجابياً في مسار اللعبة نظام تواقيع اللاعبين وتحديد أعمارهم وعددهم وعدد درجات أندية الرجال والسيدات، وانتقال اللاعبين، ومشاركة الأندية في بطولات الفئات العمرية، ونظام العقوبات، ونظام مشاركة اللاعب الأجنبي.
وأشار كاخيا إلى وجود حوافز مالية قيّمة لأندية الدرجات الثانية والثالثة والرابعة للمساعدة على نهوضها وتطوّرها. وطالب كاخيا جميع الأندية بحضور الجمعية العمومية المقبلة وإقرار التعديلات لما فيه خير اللعبة لأن الأندية هي «مصدر السلطة الأول والأخير». ورأى رئيس اتحاد كرة السلة أنه غير مسموح لأحد بعرقلة مسيرة الاتحاد على أبواب استحقاقات قارية لمنتخب لبنان للرجال الذي يجب عليه أن يخوض بطولة الأمم الآسيوية بمعنويات عالية وبدعم مطلق من اللجنة الإدارية للاتحاد وعائلة اللعبة بعدما «سعينا جاهدين ونجحنا بفضل الأيادي الخيّرة وفي مقدمتها أنطوان شويري ورئيس مجلس إدارة LBC بيار الضاهر وبنك البحر الأبيض المتوسط (بنك ميد) بتأمين مبالغ محترمة لدعم المنتخبات الوطنية وعلى رأسها منتخب الرجال».
(الأخبار)


كاخيا يدعو الى دعم المنتخب