لن يكون الصراع بين تشلسي ومضيفه ليفربول صراعاً عادياً، إذ يقف المدربان البرتغالي جوزيه مورينيو والألماني يورغن كلوب عند مفترق طرق. الأول يسعى للعودة الى سكة الانتصارات بعد سلسلة الهزائم التي لقيها والتي تهدد مسيرته مع الـ"بلوز"، والثاني ليثبت أقدامه وفريقه من جديد في البطولة.


قبل مجيء كلوب الى الـ"ريدز" كانت الأوضاع مأسوية في الفريق. فما قدّمه المدرب السابق الايرلندي الشمالي براندن رودجرز قبل إقالته خلق حالة شغف لدى الجماهير للحظة إقالته من قبل الإدارة. كذلك استقبلت هذه الجماهير، وبشغف أكبر، المدرب الجديد أو "المخلص" كما سمّوه.
بنى كلوب تجربته الناجحة مع بوروسيا دورتموند حين قَدِم اليه عام 2008 كفريق يعاني فنياً ومادياً، ومن وقتها، بدأ ببناء فريق يعتمد على لاعبين كمجموعة، لا على نجم واحد. في سبعة مواسم، من 2008 الى 2015، صار الفريق ينافس على لقب الدوري الألماني والكأس المحلية، وصولاً الى دوري أبطال أوروبا. أنقذ كلوب دورتموند ثم رحل الى ليفربول لمهمة مشابهة، وهي إنقاذ الاخير أيضاً.
نقطة قوة كلوب كانت في صناعة النجوم لا شرائهم، وهذا ما حدث مع نجمي دورتموند السابقين وبايرن الحاليين ماريو غوتزه والبولوني روبرت ليفاندوفسكي.
طبعاً، على الصعيد الفني، اشتهر كلوب بالخطط الهجومية والمرتدات السريعة التي تعتمد على الكرات البينية، لكن حتى الآن لم يستطع ترجمة هذه الخطة على ملاعب الـ"بريميير ليغ"، إذ إنه يحتاج الى الوقت، وهذا طبيعي في حالة مدرب جديد لفريق كانت حالته مأسوية قبل وصوله.
ومنذ قدومه تعادل كلوب في مبارياته الثلاث الأولى، منتظراً أن يفوز، حتى تغلب على بورتموث في الدور الرابع من كأس الرابطة الإنكليزية.


مشكلة مورينيو في حساباته القصيرة الأمد

على هذه المباراة يريد كلوب إنشاء سكة الفوز، وأمام تشلسي يريد إثبات أنه بدأ رحلة إعادة ليفربول الى سكة الانتصارات، ومقارعة الكبار من جديد.
في المقابل، ينتظر مورينيو هذه المباراة بعد سلسلة النتائج المخيبة لفريقه في الدوري، والخروج من كأس الرابطة. يحتل الـ"بلوز" المركز الـ15 في ترتيب الدوري برصيد 11 نقطة من أصل عشر مباريات، فاز بـ3 منها فقط، ليبقى متأخراً بفارق 11 نقطة عن الصدارة. وإذا ما كان هناك أمل بالعودة الى المنافسة، فهو عبر هذه المباراة.
ورغم دعم رئيس نادي تشلسي الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش لمورينيو عبر بيان سابق، إلا أن الحملة الإعلامية من وسائل إعلامية مختلفة، تشي بغير ذلك. تقارير صحافية إسبانية أكدت أن مصير مورينيو يرتبط بشكلٍ كبير بمباراته ضد ليفربول، ومصيره هو الإقالة، إذا ما خسر. وفي موازاة ذلك، نشرت صحيفة "مترو" البريطانية إحصائية تشبِّه فيها تشلسي مورينيو هذا الموسم، بمانشستر يونايتد تحت قيادة الاسكوتلندي ديفيد مويس في الموسم قبل الماضي، وهو الموسم الأسوأ للشياطين الحمر منذ فترة طويلة. وتبين الدراسة تخطّي مورينيو أرقام مويس السيئة، حيث نجح الأخير في رفع رصيد فريقه الى 17 نقطة في أول عشرة أسابيع، بينما جمع تشلسي 11 فقط.
تشبيه مورينيو بمويس، وتهديده بالإقالة المباشرة بعد المباراة، يضعانه تحت ضغط أكبر، لدفع كل ما يملك من أجل هذه المواجهة، وكعادته يحب مدرب الـ"بلوز" الفوز دائماً. لكن ما يعاني منه مورينيو مع فرقه التي دربها، خصوصاً في الموسم الثالث، هو الإرهاق البدني والذهني للاعبين الذين استنزفهم. في أعوام سابقة، شرح المدرب الإيطالي فابيو كابيللو فكر مورينيو وطريقة إنشائه للفريق وتوجيهه للفوز، قائلاً إن مورينيو مدرب كبير واستراتيجي التفكير في ما يتعلق بالمباريات فقط، أما في ما يتعلق بالمواسم المقبلة والإعداد الطويل لها، فهو ليس كذلك، إذ إنه يستنزف لاعبيه بشكل كبير في الموسم الثاني له معهم من جهة الواجبات الإضافية عليهم كمساندة الدفاع والهجوم، ليصبح الموسم الثالث صعباً جداً، إلا إذا ما دعمهم بصفقات جديدة، وهذا ما لم يفعله حتى الآن.
اليوم سيشهد الدوري الانكليزي مواجهة كبيرة على الصعيدين التكتيكي والبدني للفريقين، بين فلسفتين تدريبيتين لمدربين يريدان الانطلاق في الدوري من جديد، عبر هذه المباراة.




نتائج وبرنامج البطولات الأوروبية الوطنية

اسبانيا (المرحلة 10)

ديبورتيفو لا كورونيا - اتلتيكو مدريد 1-1
لوكاس بيريز (77) لديبورتيفو، والبرتغالي تياغو منديش (34) لأتلتيكو.

المانيا (المرحلة 11)

اينتراخت فرانكفورت - بايرن ميونيخ 0-0

فرنسا (المرحلة 12)

رين - باريس سان جيرمان 0-1
الارجنتيني انخل دي ماريا (75)
إنكلترا (المرحلة 11)

- السبت:
تشلسي - ليفربول (14.45)
كريستال بالاس - مانشستر يونايتد (17.00)
مانشستر سيتي - نوريتش (17.00)
نيوكاسل - ستوك (17.00)
سوانسي - أرسنال (17.00)
واتفورد - وست هام (17.00)
وست بروميتش البيون - ليستر (17.00)

- الأحد:
إفرتون - سندرلاند (15.30)
ساوثمبتون - بورنموث (18.00)

- الاثنين:
توتنهام - استون فيلا (22.00)
إيطاليا (المرحلة 11)

- السبت:
يوفنتوس - تورينو (18.00)
انتر ميلانو - روما (21.45)

- الأحد:
فيورنتينا - فروزينوني (13.30)
بولونيا - اتالانتا (16.00)
كاربي - فيرونا (16.00)
جنوى - نابولي (16.00)
اودينيزي - ساسوولو (16.00)
لاتسيو - ميلان (21.45)

- الاثنين:
كييفو - سمبدوريا (20.00)
باليرمو - امبولي (22.00)