strong>حسمت اليابان وأوستراليا (من المجموعة الأولى) وكوريا الجنوبية (من الثانية) تأهلها إلى نهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا العام المقبل، فيما ستتصارع ثلاثة منتخبات على البطاقة الأخيرة



حجزت اليابان وأوستراليا وكوريا الجنوبية بطاقاتها إلى ملاعب جنوب أفريقيا في صيف السنة المقبلة بعد تحقيقها نتائج إيجابية في المرحلة الثامنة للدور الرابع الختامي من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2010، في ظل غياب عربي إلى الآن وإن كانت السعودية هي الأقرب إلى التأهل الخامس على التوالي لمنتخبها، فيما خرجت الإمارات من المنافسة وتصارع البحرين وقطر إلى اللحاق بالملحق.

المجموعة الأولى

حجز منتخب اليابان مقعده كأول المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم 2010 عقب فوزه على أوزبكستان 1-0 على ملعب «باختاكور». وكانت المنتخبان قد تعادلا ذهاباً 1-1.
وجاءت بداية اللقاء قوية من كلا الطرفين قبل أن ينجح الضيوف في افتتاح التسجيل بعد مرور تسع دقائق عن طريق أوكازاكي عبر كرة رأسية إثر تمريرة كينغو ناكامورا العرضية.
وهذه هي المرة الرابعة على التوالي التي يبلغ فيها المنتخب الياباني النهائيات بعد فرنسا 1998 واليابان وكوريا الجنوبية 2002 وألمانيا 2006.
ونجحت أوستراليا ببلوغ النهائيات للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخها رغم تعادلها ومضيفتها قطر 0 - 0 على ملعب «السد» في الدوحة.
وتصدّرت أوستراليا ترتيب المجموعة برصيد 14 نقطة من 6 مباريات وبفارق الأهداف أمام اليابان مقابل 7 نقاط للبحرين من 6 و5 لقطر و4 لأوزبكستان.

المجموعة الثانية

حجزت كوريا الجنوبية بطاقة التأهل إلى المونديال عقب فوزها على الإمارات 2-0 على ملعب «آل مكتوم» في دبي. وكانت كوريا قد فازت ذهاباً أيضاً 4-1 في سيوول.
وجاء تأهل كوريا الجنوبية مع بقاء مباراتين أمامها، وذلك كونها تتفوق بفارق 3 نقاط على كوريا الشمالية التي تمتلك مباراة واحدة باقية و4 أمام السعودية التي تمتلك مباراتين، حيث إن الفريقين سيتقابلان في الجولة الأخيرة لتحديد الفريق الثاني المتأهل عن المجموعة، علماً بأن إيران تملك فرصة للتأهل في حال فوزها في آخر مباراتين وخسارة السعودية أمام كوريا الجنوبية.
وعانت الإمارات غياب مهاجميها إسماعيل مطر وفيصل خليل بسبب الإصابة، وما زاد وضعها حراجة خروج لاعب الوسط إسماعيل الحمادي في الدقيقة السادسة للسبب عينه.
وافتتح الضيوف التسجيل مبكراً حين مرر النشيط لي سونغ يونغ كرة عرضية هيأها بارك تشو يونغ غير المراقب على صدره وسددها في مرمى حارس الإمارات ماجد ناصر (9).
وفرضت كوريا الجنوبية أفضليتها، وعززت تقدمها بعد عرضية من بارك جي سونغ الجناح الأيمن لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي أعادها مدافع الإمارات محمد قاسم برأسه إلى الحارس ماجد ناصر الذي هيأها بالخطأ إلى كي سونغ يونغ فلم يجد الأخير صعوبة في إيداعها داخل المرمى (37). وأكملت كوريا الجنوبية المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 49 بعد طرد كيم جونغ هو لخشونته.
وفي المجموعة عينها، تعادلت كوريا الشمالية مع ضيفتها إيران 0-0 على ملعب «الزعيم كيم ايل سونغ» أمام زهاء 100 ألف متفرج.
وجاء الشوط الأول هادئاً من الطرفين مع بعض الأفضلية لإيران. وفي الشوط الثاني فرض أصحاب الأرض تفوقهم وكادوا ينجحون في التسجيل في أكثر من مناسبة لكن الحارس الإيراني سيد رحمتي تألق في التصدي لمحاولات هونغ يونغ جو وباك نام تشول. علماً بأن إيران فازت ذهاباً 2 - 1 على ملعب «آزادي» في طهران.
وتصدرت كوريا الجنوبية ترتيب المجموعة برصيد 14 نقطة مقابل 11 لكوريا الشمالية و10 للسعودية 7 لإيران ونقطة واحدة للإمارات.
يذكر أن نظام التأهل يقضي يأن ينتقل أول وثاني كل مجموعة إلى النهائيات مباشرة، ويلتقي ثالثا المجموعتين في ما بينهما ذهاباً وإياباً والفائز منهما يلعب مع بطل أوقيانوسيا نيوزيلندا في الملحق من مباراتين.

أفريقيا

في المرحلة الثانية للمجموعة الأولى من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم2010 وكأس الأمم الأفريقية في العام عينه والتي تستضيفها أنغولا، تغلبت الغابون على ضيفتها توغو 3 - 0 في ليبرفيل، سجلها برونو مانغا (11) وروغوي ماي (67) ومويس ابانغا (81).
وفي الثانية، حققت تونس فوزها الثاني توالياًَ على ضيفتها موزمبيق 2-0 على ملعب «7 نوفمبر» في رادس، سجلها وسام بن يحيى (21 من ركلة جزاء) وأسامة دراجي (90).
وفازت زامبيا على ضيفتها رواندا 1 - 0 في المجموعة الثالثة، سجلها رينفورد كالابا (79)، وأهدر الزامبي كولينز مبيزوما ركلة جزاء (39).
وفي الخامسة، فازت بوركينا فاسو على مضيفتها مالاوي 1-0، سجلها موموني داغانو (70).