تعادل المنتخب الفلسطيني لكرة القدم مع ضيفه تيريك غروزني الذي ينافس في الدوري الروسي الممتاز بهدفين لكل منهما في مباراة ودية أقيمت بينهما على استاد فيصل الحسيني في بلدة الرام إلى الشمال من القدس، أول أمس السبت. وتقدم تيريك غروزني المنتمي لإقليم الشيشان بهدفين في الشوط الأول أحرزهما ايغور شيفشينكو وفلورنتين بيتري، إلا أن المنتخب الفلسطيني رد بهدفين في الشوط الثاني سجلهما إسماعيل العمور وفهد العتال.

ولعب تيريك غروزني بعشرة لاعبين طوال الشوط الثاني بعد طرد أحد لاعبيه لتلقيه الإنذار الثاني في نهاية الشوط الأول.
وأقيمت المباراة على كأس فلسطين التي تسلمها تيريك غروزني رغم التعادل لأنه الفريق الزائر. وتعد هذه ثاني مباراة يخوضها المنتخب الفلسطيني على ملعبه بعدما لعب أمام الأردن في تشرين الأول الماضي. ويأمل الفلسطينيون أن يتمنكوا من خوض مبارياتهم الدولية على ملعبهم في البطولات العربية والآسيوية المقبلة.
وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب في رده على سؤال خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله «لن أقبل أن يكون هناك أي مباراة للفرق والمنتخب الفلسطيني خارج الأراضي الفلسطينية بعد 26 تشرين الأول، وأنا بعثت برسالة إلى الاتحادات العربية أكدت فيها أن على العرب أن يدركوا أن فلسطين تحت الاحتلال لكن شعبها حر في إرادته وانتمائه». وكان استاد الشهيد فيصل الحسيني قد استضاف عدداً من المناسبات الدولية الودية أبرزها لقاء فتيات جالا الإيطالي مع منتخب القدس للشابات، وشباب جالا مع المنتخب الفلسطيني الأولمبي. وكانت الرسائل التضامنية مع الشعب الفلسطيني وضرورة فك حصاره أسمى من اعتبارات الفوز والخسارة.