استعاد فريق الرياضي لقب بطولة الأندية العربية لكرة السلة بعد فوزه على الحكمة في النهائي 60 - 49، على ملعب المدينة الرياضية، وهو اللقب الرابع لبطل لبنان في المسابقة، فيما حلّ الحكمة وصيفاً للمرة الثانية توالياً


عبد القادر سعد
تحوّل نهائي البطولة العربية على كأس الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى عرس سلّوي، توّج في نهايته الرياضي والحكمة وجمهور الفريقين، كلٌ بلقب خاص به. فالرياضي أحرز لقب البطولة بفوزه على الحكمة 60 - 49 (13 - 12 و23 - 26 و47 - 36)، والحكمة أثبت أنه واحد من أفضل الفرق العربية. ولو عرف مدربه الأرجنتيني غاييرمو فيكيو كيف يتعامل مع اللقاء، لكان الاحتفال في مكان آخر.
أما الفائز الحقيقي فكان جمهور الفريقين الذي تجاوب مع كل الدعوات، فكان الحضور على قدر المسؤولية، ولم يتشوّه اللقاء بما كان يحصل سابقاً على المدرجات. وبالطبع حين ينجح حدث بهذا الحجم، يكون الفائز الأكبر هو اتحاد اللعبة الذي نجح في استضافة أفضل بطولة عربية على الإطلاق، بشهادة القيّمين على الاتحاد العربي، وفي طليعتهم رئيس الاتحاد الأمير طلال بن بدر والأمين العام حنفي أبو طالب، كما صرّح لـ«الأخبار».
فنياً، لم ترقَ المباراة إلى المستوى المطلوب نتيجة الشد العصبي بين الفريقين، فجاءت النتيجة النهائية أقرب إلى نتائج مباريات السيدات، مع غياب المهارات الفنية وتغليب الدفاع على الهجوم، إضافة إلى استنفاد وقت كل هجمة حتى نهاية الثواني الأربع والعشرين، إلى جانب العديد من التسديدات التائهة من الجانبين.
وتحوّل اللقاء إلى صراع بين المدرّبين فؤاد أبو شقرا وغاييرمو فيكيو، تفوّق فيه أبو شقرا في كيفية إدارة المباراة والتعامل مع خروج إسماعيل أحمد بعد دقيقتين على بداية المباراة بسبب شد عضلي، إضافة إلى تأخّر الرياضي في النصف الأول من المباراة. في المقابل، خاض مدرب الحكمة المباراة بالأسلوب نفسه من ناحية الإكثار من التبديل، وهي خطة نجحت مع فرق أخرى، لكنّها لن تكون فاعلة مع فريق بحجم الرياضي، وبالتالي فإن المدرب فيكيو لم يستفد من تجربة بطولة لبنان.
وكان لاعب الرياضي جو فوغل أفضل مسجّل بـ19 نقطة، ولاعب الحكمة الأميركي نورمان نولان بـ14 نقطة.
وبلغت ثلاثيات الرياضي 7، ثلاثة لكلّ من فادي الخطيب وجو فوغل وواحدة للأميركي نايت جونسون، وثلاثيات الخاسر 4 بواسطة الأميركي ماركوس ميلفن (2) وراين بشارة (1) وباسم بلعة (1).
واستثمر لاعبو «الأصفر» 5 رميات حرة من أصل 12، ولاعبو «الأخضر» 7 من 12.
قاد المباراة الحكام البيلاروسيان هنريك باكيتش وفيدور ديميترييف والبولندي توماس تراويسكي.
■ حلّ فريق جامعة العلوم التطبيقية الأردني في المركز الثالث، في أول مشاركة له، بعد فوزه في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، على المنامة البحريني 88 - 67 (23 - 15، 48 - 35، 68 - 56).
■ حضر المباراة ما يقارب ألفي متفرّج، ثلث للحكمة وثلثان للرياضي!
■ توّج رئيس الاتحاد العربي ونظيره اللبناني وممثل وزير الشباب والرياضة الفرق الثلاثة الأولى. وتسلّم قائد الرياضي إسماعيل أحمد كأس أفضل لاعب في البطولة، ولاعب الحكمة روني فهد كأس الرمية الثلاثية، ولاعب الرياضي فادي الخطيب كأس هداف البطولة. ثم رُفع العلمان اللبناني والأردني على أنغام النشيد الوطني اللبناني. وخلال استراحة الشوطين، تبادل كبار الحضور الدروع التذكارية.
■ تقدّم الحضور رئيس الاتحاد العربي لكرة السلة الأمير طلال بن بدر بن عبد العزيز، رياض الشيخة ممثلاً وزير الشباب والرياضة الأمير طلال أرسلان، رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا، أركان الاتحادين العربي واللبناني، الخوري عصام أبي خليل القيّم العام لأبرشية بيروت المارونية ممثلاً المطران بولس مطر وحشد من رجال الصحافة والإعلام.