strong>خرج تشلسي الإنكليزي من دون أن يخسر، وبلغ برشلونة الإسباني المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، من دون أن يفوز، وذلك بعد موقعة خطفت الأنفاس حتى دقائقها الأخيرة، وانتهت بالتعادل 1-1، في إياب الدور نصف النهائي


شهد ملعب «ستامفورد بريدج» السيناريو الأسوأ بالنسبة إلى أصحاب الأرض عندما ظهر لاعب وسط برشلونة أندريس إينييستا فجأة في الدقيقة 93 ليحوّل التسديدة الوحيدة لفريقه بين الخشبات الثلاث إلى هدفٍ «قتل» أحلام تشلسي الطامح إلى بلوغ النهائي للموسم الثاني على التوالي، حيث كان سيواجه مواطنه مانشستر يونايتد حامل اللقب في 27 الحالي على الملعب الأولمبي في روما.
وكان الفريقان قد تعادلا سلباً في مباراة الذهاب في برشلونة، حيث اعتمد تشلسي خطة دفاعية محكمة، وكرّر الأمر إياباً مع تسجيله أفضلية هجومية. إلا أنّ مهاجميه أهدروا فرصاً حاسمة أبرزها للعاجي ديدييه دروغبا، وقد تكفّل بها ببراعة الحارس فيكتور فالديز.
وتأثر برشلونة كثيراً بسبب غياب قائده كارليس بويول بسبب الإيقاف، وهدافه الدولي الفرنسي تييري هنري، أضف إلى طرد مدافعه الأيسر الفرنسي إريك ابيدال في الدقيقة 66 بقرارٍ خاطئ من الحكم النروجي طوم هينينغ أوفريدو. وإلى أبيدال، سيُحرم برشلونة من خدمات مدافعه الأيمن البرازيلي داني الفيش لتلقّيه الإنذار الثاني المتراكم، علماً بأن أوفريدو ارتكب أخطاءً فادحة أقلّها حرمانه تشلسي من ركلة جزاء عندما ارتدت إحدى الكرات من يد جيرارد بيكيه.
وافتتح الفريق اللندني التسجيل عبر لاعب وسطه الغاني مايكل إيسيان في الدقيقة التاسعة، عندما استغل كرة مرتدة من لاعب الوسط العاجي يايا توريه، فسدّدها بيسراه «على الطاير» من 20 متراً ارتدت من العارضة إلى الشباك.
ولفتت لقطة جمعت مدرب برشلونة الإسباني جوسيب غوارديولا ونظيره في تشلسي الهولندي غوس هيدينك، حيث بدا الأول كأنه يقدم التهاني للثاني بعدما فقد الأمل بوصول فريقه إلى الشباك.
إلا أن الوقت المحتسب بدل الضائع حمل ما لم يكن يتوقعه أحد، إذ توغّل الكاميروني سامويل إيتو داخل المنطقة ومرّر كرة إلى الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي هيّأها بدوره إلى إينييستا المندفع من الخلف على مشارف المنطقة، فسددها قوية بيمناه لتسكن الزاوية اليسرى العالية لمرمى الحارس التشيكي بتر تشيك الذي عجز عنها كليّاً.

دروغبا يواجه عقوبات قاسية

وبعد صافرة النهاية، اعترض لاعبو تشلسي بشدّة على قرارات الحكم، وهاجمه دروغبا علناً عبر كاميرات التلفزة، وهو يواجه بالتالي عقوبات قاسية من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بسبب ما تفوّه به.
وانتابت دروغبا موجة غضب مع إطلاق أوفريدو صافرة النهاية، فتوجّه نحوه وانهال عليه تأنيباً ثم استدار باتجاه إحدى الكاميرات وقال: «هل ترون هذا، هذه مهزلة، إنها فعلاً مهزلة».
وحاول هيدينك التخفيف من وطأة ما جرى بقوله: «أتفهّم ردّة فعله تماماً مع كل هذا الضغط وهذه المشاعر. الناس يقولون إنه يجب أن يتمالك أعصابه، ولكن في اللحظة التي يبدأ فيها اللاعب بالضرب، فإنه يتخطّى حدوده. أنا أتفهّم تصرّفه عقب المباراة، وسوف أحميه».
من جهته، قال قائد تشلسي جون تيري إنه يساند زميله: «أنا خلف ديدييه تماماً. الحقيقة أن الحكم هو من يجب أن يتحمّل العواقب».
(الأخبار،أ ف ب)



كأس الاتحاد الأوروبي

اللقب بين بريمن وشاختاروافتتح الكرواتي ايفيكا أوليتش التسجيل مبكراً لهامبورغ (13). وأدرك بريمن التعادل بعد كرة ثنائية رائعة بين الباراغوياني كلاوديو بيزارو والبرازيلي دييغو تابعها الأخير في المرمى (29). وأضاف بيزارو الهدف الثاني من تسديدة بعيدة أخطأ الحارس فرانك روست في التعامل معها (66)، ثم منح فرانك باومان فريقه الهدف الثالث (83). عاد بعدها أوليتش ليسجل هدفاً ثانياً لهامبورغ (87)، لكنه لم يكن كافياً للتأهل.
وبلغ شاختار دونيتسك الاوكراني، الدور النهائي، للمرة الأولى في تاريخه بعد تغلبه على ضيفه، مواطنه دينامو كييف 2-1 (ذهاباً 1-1).
وسجل البرازيليان جادسون رودريغيز (17) وايلسينيو (89) هدفي شاختار، والغيني اسماعيل بانغورا (47) هدف دينامو.
وتقام المباراة النهائية، في 20 الشهر الحالي، في اسطنبول.