هل يصبح البرتغالي جوزيه مورينيو، المُقال من تدريب تشلسي الإنكليزي، مدرباً لمواطن الأخير مانشستر يونايتد؟ هذا السؤال يمكن أن يصبح واقعاً في الأيام المقبلة إذا صحّ ما أجمعت عليه الصحف الإنكليزية الكبرى بأن أيام المدرب الهولندي لويس فان غال أصبحت معدودة في مسرح الأحلام "أولد ترافورد" بعد الخسارة الأخيرة في الدوري الممتاز أمام نوريتش سيتي 1-2 والخروج قبلها من دوري أبطال أوروبا.

"مباراة واحدة"، هذا ما عنونته صحيفة "ذا دايلي ميرور" في إشارة الى المباراة المقبلة أمام ستوك سيتي، والتي قد تحدد مصير فان غال، أو مباراتان على الأكثر بحسب معظم الصحف الأخرى (المباراة التالية أمام تشلسي) أو في حال أي سقطة بعدهما، إذ إن إدارة "الشياطين الحمر" تدرك أن الفرصة تبدو مناسبة لاستبدال مدربها مع وجود اسمين كبيرين متاحين حالياً، وهما الإسباني جوسيب غوارديولا إضافة إلى مورينيو.
ووفقاً لصحف "ذا دايلي ميرور" و"ذا دايلي مايل" و"ذا صن"، فإن مورينيو يجري بالفعل محادثات أولية مع إدارة يونايتد لخلافة فان غال.
لكن هذا لا يمنع من أن ثمة آراء لا تستبعد عند إقالة فان غال أن تستعين إدارة يونايتد بمساعده الويلزي راين غيغز حتى نهاية الموسم، على أن يتسلم غوارديولا، الذي قرر ترك بايرن ميونيخ الألماني والحالم بتدريب الفريق مثل مورينيو، المهمة في الصيف المقبل.
من جهة أخرى، كشف رئيس بايرن، كارل - هاينتس رومينيغيه، أن إدارة النادي البافاري كانت على علم منذ أسبوعين بقرار رحيل غوارديولا.
وقال رومينيغيه في تصريحات إلى صحيفة "بيلد" الأكثر شعبية في ألمانيا: "خلال حفلة النادي بمناسبة عيد الميلاد قبل أسبوعين، أبلغني غوارديولا أنه يبحث عن تحدّ جديد، واعتذر تقريباً عن مواصلة مشواره معنا".
وأضاف رومينيغيه أيضاً أنه "يعتقد" بأنه يعرف الوجهة المقبلة لغوارديولا، لكنه يأمل ترك الإعلان عنها "للمدرب الكاتالوني أو النادي الذي سيتعاقد معه".
وأوضح رئيس النادي البافاري أنه شعر في نهاية أيلول الماضي أن من الصعب الاحتفاظ بالإسباني مع الفريق، وقال: "فجأة، سمعت تلميحات كان يجب شرحها. ولكننا لم نرغب في الكشف عنها وأردنا منحه بعض الوقت ليتخذ قراره بهدوء".
وبخصوص الصعوبات التي واجهها للتعاقد مع الإيطالي كارلو أنشيلوتي، أكد رومينيغيه أن نصف أندية القارة الأوروبية "كانت ترغب في التعاقد معه".