شهد جدول ترتيب بطولة لبنان للدرجة الأولى بكرة الصالات تبدلات جذرية مع ختام الأسبوع السابع عشر قبل الأخير، وخصوصاً ارتقاء الجيش الى المركز الثاني خلف المتصدر الميادين، بدلاً من حامل لقب الموسم الماضي بنك بيروت الذي تعادل مع مضيفه جامعة القديس يوسف 3-3، فيما تسلل الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا الى المركز الرابع وأشعل بذلك المنافسة قبل الأسبوع الأخير.

الصراع سيكون محتدماً ايضاً على تلافي الهبوط وهي ظروف ستفرض على لجنة كرة الصالات إقامة بعض المباريات في توقيت واحد، علماً أن صراع المركز الثاني ستحسمه المباراة المؤجلة بين بنك بيروت والجيش المقررة عند التاسعة والنصف مساء يوم الثلاثاء. كما يتطلع الميادين الى تحقيق انتصاره السادس عشر على التوالي عندما يواجه الأشرفية عند الثامنة من غدٍ الأربعاء في مباراة مؤجلة ايضاً ربما يتوج الميادين على ضوئها بلقب بطل الدوري المنتظم في حال فوز بنك بيروت أو تعادله مع الجيش.
وفي تفاصيل الأسبوع السابع عشر، فقد افتتحه المتصدر الميادين بإنتصار متوقع هو الخامس عشر على التوالي وجاء على حساب مضيفه القلمون على ملعب مجمع الرئيس لحود في مار روكز. وفاز الميادين 8- صفر وسجل أهدافه مناصفة بين شوطي المباراة وتوالى عليها حسن زيتون (2) وكريم ابو زيد (2) ورمزي ابي حيدر وقاسم قوصان والصربي بوبا راتشيفيتش ومحمد بوصي. ورفع الميادين رصيده الى 45 نقطة وبقي القلمون (8 نقاط) في المركز التاسع قبل الأخير وهو ما يجنبه الهبوط المباشر الى الدرجة الثانية.
ولم يجد الجيش أي عناء أمام ضيفه شباب الأشرفية فإكتسحه 8-0 وخصوصاً أن أول هدفين جاءا بنيران صديقة في اقل من 15 دقيقة بعدما سجل قائد الأشرفية قاسم عز الدين وزميله جرجس ابو انطون خطأ في مرمى زميلهما حارس المرمى خليل عقيقي.
واضاف محمد عثمان وأحمد عباس ومحمود رمضان ثلاثة اهداف وأنهوا الشوط الأول 5-0. وفي الثاني أكمل عباس الثلاثية الشخصية بإضافة هدفين وواحد لحسين سعد. ورفع الجيش رصيده الى 42 نقطة ليتقدم الى المركز الثاني بينما تجمد رصيد الأشرفية عند 24 نقطة وخسر موقعه في المربع الذهبي وتراجع الى المركز الخامس.
أما بنك بيروت، فيبدو أنه لم يخرج من دوامة الخسارة أمام الميادين، فكانت زيارته الى المنصورية مزعجة جداً إذ أخفق في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي فتعادل 3-3 وتراجع الى المركز الثالث، مع أنه كان السبّاق الى افتتاح التسجيل بواسطة الدولي علي طنيش في الشوط الأوّل. ومع بداية الثاني أدرك علي ضاهر التعادل، فردّ البرازيلي داكوستا سريعاً ٢-١ ليتألّق علي ضاهر مرتين ويسجّل هدفين رائعين ويعطي التقدّم لفريقه ٣-٢. وقبل النهاية بـ ٨ دقائق عادل داكوستا لبنك بيروت الذي رفع رصيده الى 40 نقطة مقابل 23 لجامعة القديس يوسف صاحب المركز السادس، والذي ستكون مباراته مع الأشرفية في الأسبوع الأخير حاسمة لتحديد موقعه اذ عليه الفوز لإحتلال أحد المركزين الرابع اوالخامس.
وبالنتيجة نفسها تعادل الشويفات الساعي للهروب من منطقة الخطر مع طرابلس الضامن للمركز السابع من دون أي أمل للتقدم أكثر على ملعب السد. وجاءت المباراة من دون ضغط على الضيف الشمالي، وهنا ظهر الحافز أكبر بالنسبة للشويفات الذي تقدم بعد دقيقتين بواسطة حسن صالح وعزز النتيجة الى 2-0 عبر قائده جلال درويش مع انتصاف الشوط الأول، لكن فريق المدرب فريد نجيم سرعان ما استفاق وابى الدخول الى غرفة الملابس متأخراً، اذ أدرك التعادل بواسطة عيسى محرز وسيزار خضاع.
درويش اعاد التقدم لأصحاب الضيافة الا أن قائد الفيحاء عمر الياسين عادل في الدقيقة الأخيرة.
وفي ختام الأسبوع، نجح الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا في التسلل الى المركز الرابع بعد فوزه الصعب على الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم 3-2. الخاسر تقدم بفضل حسن قصير خطأ في مرماه قبل أن يعادل قائد العلوم والتكنولوجيا خالد صيداني وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1-1. وفي الثاني منح جهاد فراج التقدم للثقافة والتعليم لكنه عاد وادرك التعادل لخصمه خطأ في مرماه.
وفي الدقيقة الأخيرة أهدى الدولي علي رميتي المركز الرابع لمدربه زياد سعادة ليرفع فريقه رصيده الى 25 نقطة في مقابل 6 نقاط للثقافة والتعليم، الذي سيكون أمله الوحيد لتفادي الهبوط المباشر هو الفوز على طرابلس في الأسبوع الأخير، مقابل خسارة القلمون امام الجيش.