خرج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن صمته ووضع النقاط على الحروف في ما تردد حول خلاف مزعوم مع مدربه في برشلونة الإسباني، لويس إنريكه، والتقارير التي أشارت إلى إمكان رحيله عن قلعة «كامب نو».

وقال أفضل لاعب في مونديال البرازيل 2014 للتلفزيون الرسمي للنادي الكاتالوني بعد الأداء الرائع الذي قدمه في المباراة أمام أتلتيكو مدريد (3-1) في «الليغا»: «سمعت أخباراً من كل الألوان، ووصلت إليّ أخبار تفيد بأني أواجه مشاكل مع عدد من الأشخاص. لم أكذّب تلك الأخبار لأنه لطالما قيل سابقاً بأني غير متآلف مع (المدرب السابق جوسيب) غوارديولا، و(لاعبي الفريق السابقين الكاميروني صامويل) إيتو وبويان (كيركيتش) و(السويدي زلاتان) ابراهيموفيتش، واضاف: «لم أتطرق إلى أي من المواضيع التي أُثيرت في الآونة الأخيرة. شعرت بخيبة أمل لأن الأنباء صدرت من هنا، من مدينة برشلونة، وليست آتية من مدريد كما كان الحال في بعض المناسبات. هناك أناس يستقصدون إيذاء النادي وعلينا أن نبقى موحدين لأن الاستحقاقات المهمة اقتربت».

كما أنكر ميسي أن يكون على اتصال مع أندية أخرى بغية الانتقال إلى صفوف أحدها، وقال في هذا الصدد: «جرى وصفي كأنني أنا من يقود النادي، هذا ليس الواقع، فأنا لا اتخذ أو أفرض قرارات من أي نوع كان. لم أشترط أي شيء للبقاء لأني في الأساس لا أنوي الرحيل إلى أي مكان. سمعت أخباراً عن أن والدي (ووكيل أعماله) تحدث الى تشلسي ومانشستر سيتي (الإنكليزيين). كل ما قيل في هذا الخصوص مجرد أكاذيب. أريد من الجميع أن يدرك ذلك جيداً».
من جهة أخرى، أعلن شالكه الألماني استعارة الصربي ماتيا ناستاسيتش، مدافع مانشستر سيتي الإنكليزي، حتى نهاية الموسم الحالي.
وافاد النادي الألماني عبر «تويتر»: «انضم ماتيا ناستاسيتش لاعب منتخب صربيا لشالكه على سبيل الإعارة».
وعلى صعيد المدربين، مدد فالنسيا الإسباني عقد مدربه نونو حتى نهاية موسم 2017-2018 ليتلقى دفعة معنوية في إطار سعيه لقيادة الفريق للعودة للمشاركة في المنافسات الأوروبية.
وتولى نونو، الذي سيبلغ الـ 41 عاماً في وقت لاحق من الشهر الجاري، تدريب «الخفافيش» خلفاً لخوان أنطونيو بيتسي في تموز الماضي بعدما احتل الفريق المركز الثامن في الدوري وأخفق في التأهل لأي مسابقة أوروبية.