رغم وضعه المستقرّ مع مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي قاده إلى لقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا ولقب مونديال الأندية وكأس إسبانيا في العام الماضي، يخطط ريال مدريد الإسباني منذ الآن لإيجاد بديل جاهز له عند رحيله عن قلعة "سانتياغو برنابيو".

ونقلت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الإسبانية عن برنامج "لا غوليادا" التلفزيوني المحلي أن النادي الملكي يريد أن يكون يواكيم لوف، مدرب منتخب ألمانيا بطل العالم في 2014، الخلف لأنشيلوتي، مشيرة إلى أنه قام باتصالات مع الألماني بهذا الشأن، لكنها لم ترق إلى مستوى المفاوضات.
وهذه ليست المرة الأولى التي يرتبط فيها لوف بتدريب ريال مدريد، حيث تردد بين الأسماء المرشحة لخلافة البرتغالي جوزيه مورينيو عند مغادرته الفريق قبل أن يقع الخيار على أنشيلوتي.
لكن لا يُتوقَّع أن تسلك هذه الخطة موضع التنفيذ قريباً، خصوصاً أن لوف سيبقى مع "المانشافت" حتى نهائيات كأس أوروبا صيف 2016 على أقل تقدير.
يذكر أن لوف تفوّق على أنشيلوتي بالذات في جائزة أفضل مدرب لعام 2014 مطلع الأسبوع الحالي.
وعلى صعيد اللاعبين، يرغب ليفربول الإنكليزي في التعاقد مع حارس منتخب أوستراليا، ماتيو راين، بحسب صحيفة "ذا دايلي تلغراف".

وأوردت الصحيفة أن راين، حارس بروج البلجيكي، لفت أنظار المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز، ونقلت عن المدير الرياضي السابق في ناديه، ارنار غريتارسون، أن اللاعب راغب في الانتقال إلى "البريميير ليغ"، بقوله: "أعتقد أنه سينتقل إلى فريق أكبر ربما في الموسم المقبل".
وفي إيطاليا، أكد الدولي السويسري شيردان شاكيري، أن اتصالاً هاتفياً واحداً من المدرب روبرتو مانشيني كان كافياً لإقناعه بالالتحاق بإنتر ميلانو الايطالي.
وكان النادي اللومباردي قد ذكر الخميس الماضي أنه ضم شاكيري لستة أشهر على سبيل الإعارة من بايرن ميونيخ الألماني.
وكلفت الصفقة خزينة "النيراتزوري" مليوني يورو، مع إمكانية شراء شاكيري في حزيران القادم مقابل 14 مليون يورو.
وقال شاكيري (23 عاماً)، خلال تقديمه رسمياً: "تلقيت عروضاً عدة من إنكلترا (ليفربول) وألمانيا، لكني كنت دائماً أدرك ما عليّ القيام به. تحدثت إلى مانشيني عبر الهاتف. شرح لي خطته، ومنذ تلك اللحظة لم أعد أنظر إلى الخلف"، وتابع: "كان خياراً واضحاً بالنسبة إليّ. أريد مساعدة هذا النادي على تحقيق أهدافه الكبرى مجدداً".