أولمبيك صيدا يقترب من الصدارة


تعادل أمس، بروس كافيه، الأول، والبنك اللبناني الكندي 2ـ2 على ملعب إميل لحود في المرحلة التاسعة من بطولة لبنان لكرة القدم للصالات. سجل لبروس خالد تكجي ومروان زورا، وللبنك حمزة المصري وسيرج سعيد. وفاز أولمبيك صيدا، الثاني، على التضامن بيروت 11ـ1 على ملعب السد، سجل لأولمبيك مصطفى حلاق (5) وعلي الحمصي (2) وياسر سلمان ومحمد حمود ولويس ترنتيك ومازن جمال، وللتضامن محمد معتوق. وتغلب الندوة القماطية على جامعة AUST 6ـ4 على ملعب اميل لحود. سجل للندوة محمد حمادة ومحمد سعيد وهاشم حمادة وعلي مرسل (3)، وللجامعة خالد صيداني ورامي اللادقي وبهاء الحلبي وعباس فضل الله. وفي أبرز المباريات تغلب السلام زغرتا، الثالث، على العهد 6ـ4 على ملعب مدرسة الجمهور، سجل للسلام هيثم عطوي وجان كوتاني وحسن حمود وفرنسوا خرما وأنطوني ساروفيم، وللعهد عباس كنعان (2) وحسن شعيتو وحسين بسمة.

9 دول آسيوية تتزلج في لبنان

برعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، ينظّم الاتحاد اللبناني للتزلج على الثلج بطولة آسيا 18 للأولاد في 13 و14 و15 الجاري في المزار كفرذبيان، بمشاركة 9 دول هي: كوريا الجنوبية، اليابان، إيران، كازاخستان، أوزبكستان، منغوليا، باكستان، الهند، ولبنان. وسيفتتح الحفل، الجمعة (3,30 عصراً).

65 مشاركاً في رالي اكتشف سوريا

أعلن نادي السيارات السوري إغلاق باب الاشتراك في رالي اكتشف سوريا ـــ 2009 على 65 مشاركاً، وسط إقبال كثيف للمشاركة. وسيقام الرالي برعاية وزارة السياحة السورية بين 15و18 نيسان المقبل برعاية شركة MTN. وكان النادي قد أضاف سباقين شتويين لنشاطاته وآخر لسباقات السرعة إلى جانب تنظيمه الرالي الدولي (بطولة الشرق الأوسط)، ورالي اكتشف سوريا. وأضحت بطولة سوريا تتألف من خمسة سباقات سرعة وسباق تسلّق الهضبة الدولي (ضمن بطولة الشرق الأوسط لتسلّق الهضاب).

المرصد الرياضي

أعلن الزميل محمد حدادة في برنامجه «إكسترا تايم»،أمس، أنه تلقى اتصالاً من محمد سليم (من نادي المبرة) يعلمه فيه أن بسام زبيب لا يزال هو المدير الفني للفريق! وردّ زبيب ضيف الحلقة قائلاً: «كيف هذا، وقد أخبروني مراراً بإنهاء علاقتي بالفريق وبينهم سليم بالذات، الأسبوع الماضي؟» وأضاف: «كذلك فإن المدرب البديل صرح بأنه تسلم المهمة الأسبوع الماضي»!
وكشف مدرب المبرة السابق العراقي عباس مجبل في مداخلة هاتفية قائلاً: «تلقيت فجأة خبر إقالتي، ولا أعرف من أين أتى القرار، وطالبت بحقوقي مراراً. أهكذا يكون التعامل مع المدربين؟!». وختم حدادة بسؤال لزبيب: «هل صحيح أنك تطالب بمئة ألف دولار؟» فهز زبيب رأسه ساخراً. وقد تبين أن هذا من التسريبات التي ترميها شلة تتحدث باسم المبرة التي تمثل فعلاً قيمة أخلاقية ومعنوية.