فجّر كريستيان هورنر، رئيس «ريد بُل رينو» للفورمولا 1، مفاجأة من العيار الثقيل بكشفه أن سائق الفريق السابق وبطل العالم 4 مرات، الألماني سيباستيان فيتيل، المنتقل إلى فيراري، فكّر في ترك الفئة الأولى مع مواجهته لصعوبات تتعلق باللوائح الجديدة العام الماضي.


وقال هورنر للصحافيين البريطانيين قبل أول الاختبارات التي تسبق الموسم الجديد على حلبة «خيريز» الإسبانية: «سيباستيان لم يستمتع بالتغييرات في اللوائح. لم يستمتع بالمحرك الجديد، والشعور بالنظام الجديد ووحدة الطاقة والمكابح. يمكن القول إنه لم يكن سعيداً. كان مشغول البال، وما زاد من ذلك فوز زميله بثلاثة سباقات».
وفاز الأوسترالي دانيال ريكياردو بثلاثة سباقات في الموسم الماضي، بينما أنهاها فيتيل خالي الوفاض رغم أنه بطل العالم أربع سنوات متتالية وحقق الفوز في 13 سباقاً خلال 2013 بينهم تسعة على التوالي.
وأضاف هورنر: «كان الأمر مثل شخص أُخذت منه لعبته. استغرق بعض الوقت ليعتاد الأمر. مرّ بفترة من خيبة الأمل حول الاتجاه الذي تسير فيه الفورمولا 1. كانت هناك مرحلة العام الماضي فكّر خلالها في ما إذا كان يريد التوقف أو لا، هل يحصل على القدر نفسه من الاستمتاع وما إذا كان يرغب في الاستمرار».
واعتبر هورنر، الذي احتل فريقه المركز الثاني وراء مرسيدس في 2014، أن فيتيل كان ناجحاً للغاية في السنوات السابقة، إلى درجة أنه عانى من أجل التأقلم على سيارة لا يحبها.
من جهة أخرى، أكد هورنر أنه سيستغرق بعض الوقت للتأقلم مع رؤية فيتيل في الزيّ الأحمر لفيراري، لكنه يشعر بأن السائق الالماني كان محقاً في سعيه للتغيير.
وأضاف: «بطله المفضّل في طفولته كان ميكايل (شوماخر) وبالطبع كان هناك إغراء فيراري. بالنسبة إلى أي سائق الاسم والتاريخ في غاية القوة».