يعتمد نادي خريجي مدرسة القلمون على أبناء البلدة لتحقيق نتيجة جيدة في بطولة لبنان للكرة الطائرة. وُيعتبر نادي القلمون «خزّان» الأندية اللبنانية، حيث ينتقل كل موسم العديد من لاعبيه إلى الأندية اللبنانية الأخرى. وهذا الموسم، خسر النادي الشمالي جهود اللاعب عبود حليحل الذي انتقل إلى فريق الجيش اللبناني. ويعتمد مدرب فريق القلمون كفاح قزيحة على التجانس بين اللاعب الأجنبي ولاعبي أبناء البلدة لتحقيق نتيجة جيدة تؤهّل الفريق إلى المربّع الذهبي. ويتدرّب الفريق أربع مرّات أسبوعياً على ملعبه في القلمون وعلى ملعب النورث هافن. وتضم تشكيلته مروان قزيحة، فايد صوط، شادي صوط، حسان صهيون، أحمد صهيون، آدم القص، أمين حليحل، نبيل ميناوية، ربيع ميناوية، علي الشيخ وغسان بيضا.

ويرى المدرب قزيحة أن فريقه أصبح جاهزاً بنسبة ثمانين إلى تسعين في المئة لخوض بطولة موسم 2008ـــــ2009، التي تنطلق في 16 كانون الثاني المقبل، وهو يخوض حالياً العديد من المباريات التحضيرية والتجريبية لاختيار التشكيلة المناسبة. ويأمل أن يتجانس اللاعب الهندي، الذي سيصل مطلع العام الجاري إلى لبنان، مع الفريق، لينتقل إلى الأدوار النهائية. ويرى قزيحة أن لا موارد كبيرة للنادي الذي يعتمد على أبناء البلدة. وتمنى كفاح قزيحة أن تنطلق البطولة بزخم كبير لتعود اللعبة إلى سابق مجدها، وأن تنطلق بطولات الفئات العمرية التي يستأثر بها النادي منذ مدة طويلة.
من جهته، أمل رئيس النادي غسان قزيحة أن يكون الاتحاد على الخط المستقيم، وأن يُنفّذ الوعود التي أطلقها لكي تعود أمور اللعبة إلى مجاريها. ورأى أن موازنة النادي للموسم الجاري بحدود خمسين ألف دولار أميركي للمنافسة على لقب البطولة وعلى المراكز المتقدمة. وتمنى قزيحة للاتحاد الجديد النجاح في مسيرته لكي تتألّق اللعبة من جديد.
(الأخبار)