يقضي مدربو أندية كرة القدم أوقاتاً عصيبة يفكرون فيها بابتكار خطط وأساليب جديدة لمفاجأة خصومهم، لكن الخطة التي نفذها مهاجم فريق كاتانيا الإيطالي جيونفيتو بلاسماتي لم تكن لتخطر على رأس أكثر المدربين معرفةً في تاريخ اللعبة، وكانت بحق مفاجِئة للجميع. وبحسب صحيفة «لو موند» الفرنسية، فإنه خلال مباراة كاتانيا وتورينو ضمن الدوري الإيطالي، حصل فريق كاتانيا على ضربة حرة قريبة من المرمى، وبينما كان لاعب الفريق جوسيبي ماسكارا يستعد لتنفيذ الركلة، قام زميله بلاسماتي، الذي كان واقفاً بالقرب من السدّ الدفاعي بحركة غريبة، إذ خفض سرواله إلى حدود ركبتيه، في محاولةٍ منه على ما يبدو لتشتيت أنظار حارس المرمى الخصم، لكي تدخل الكرة في شباكه.

مهما تكن غاية بلاسماتي، الفريدة من نوعها في عالم كرة القدم، فإن حركته « الذكية» تلك، نجحت في الوصول إلى مبتغاها، وسجل فريقه هدفاً. إلا أن مشهد ثيابه الداخلية الظاهرة، بحدّ ذاته، كان مثيراً للجدل.
الحكم الشهير بيار لويجي كولينا، مسؤول الحكام في إيطاليا، لم يستطع توصيف «حالة» بلاسماتي، وقال ممازحاً: «من كتب قوانين اللعبة، لم يأخذ في الحسبان قيام اللاعب بخفض سرواله»، مضيفاً: «من الآن فصاعداً، سنراقب سراويل اللاعبين». إلا أنه رأى أن حركة اللاعب كانت «غير رياضية».
أما من جانب فريق كاتانيا، فقد حاول المعنيون تحجيم المسألة، واعتبار الحركة خطة تمّ التدرب عليها. ورفض الناطق باسم النادي، بياترو لوموناكو اعتبارها «تصرفاً غير طبيعي».
أما بلاسماتي نفسه، فقد كان صريحاً إلى أبعد الحدود، عبر إجاباته عن التساؤلات الكثيرة بقوله: «هل حركتي منافية لقواعد اللعبة؟ كلا. هل ارتكبت مخالفة على الحارس؟ لا أعتقد ذلك. هل حركتي كانت فاضحة؟ أنا لم أخلع ملابسي كاملاً!».