في أول مشاركة خارجية له، نجح فريق الصفاء (خامس الترتيب في الدوري المنصرم) في الانتقال إلى الدور الثاني لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. وأخيراً أنجز الجهاز الفني استعداداته وتبديلاته و«تدعيماته»


إبراهيم وزنه
غادرت لبنان، يوم السبت، متوجهة إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور، بعثة فريق الصفاء برئاسة عصام الصايغ، لملاقاة فريق بيراك ضمن المرحلة الأولى من مباريات الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي وصلته ثمانية فرق هي: المحرّق البحريني، قدح الماليزي، الجيش السنغافوري، ديمبو الهندي، النهضة العُماني، هوم يونايتد السنغافوري، بيراك الماليزي والصفاء اللبناني.
وكان الصفاء، قد كثّف تمارينه في الفترة الأخيرة بقيادة مدربه الوطني سمير سعد، مستفيداً من المشاركة في مسابقتي كأس النخبة (خرج من الدور الأول) وكأس مدينة عاليه (أحرز لقبها على حساب شباب الساحل 2ــ1). وأملاً بتشريف الكرة اللبنانية في المحافل الخارجية، عمدت إدارة الصفاء منذ أسبوعين إلى تدعيم الصفوف بلاعبين أجنبيين هما النيجيري مبا ديريك ايبي (وسط مهاجم) والمغربي حميد تيرمينا (مهاجم ـــــ 30 سنة)، لينضما إلى جانب الكاميروني ميلات بيار بوليكاربي (ليبيرو) ومجموعة محلية بينها 4 من أعضاء المنتخب الوطني اللبناني.
ومن الناحية السلبية، سيخسر «الأصفر» جهود لاعبه النشط علي السعدي الموقوف لمباراة واحدة، لكنه سافر مع الفريق للمواظبة على أداء تمارينه ضمن المجموعة، وخصوصاً أنه سيشارك في مباراة الإياب الثلاثاء المقبل، 23 الجاري (المدينة الرياضية ـــــ 9,30 مساءً).
وكان الصفاء قد تأهل إلى الدور الثاني من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي عقب تصدّره مجموعته «الثالثة» برصيد 10 نقاط، تلاه الوحدات الأردني بسبع نقاط (تعادلا ذهاباً وإياباً بنتيجة 3 ـــــ3)، أما بالنسبة إلى بيراك، فقد تأهل عن المجموعة الخامسة التي تصدّرها الجيش السنغافوري، لكونه أفضل ثانٍ في الدور الأول برصيد 13 نقطة.
وفي سياق كشف أوراق مضيفه الماليزي ونقاط الضعف والقوة، نجح مدرب الصفاء سمير سعد بالحصول على شريط فيديو مصور لإحدى مباريات بيراك ضمن الدوري الماليزي. ويعوّل سعد في لقاء الغد على تفاني لاعبيه وتعاونهم الإيجابي أملاً بالعودة من ماليزيا بالنقاط الثلاث، علماً بأن التعادل، في حال حصوله، سيعزز آمال الفريق اللبناني بالانتقال إلى المربع الذهبي للمسابقة.
ولمس سعد ارتفاع مستوى التأقلم والانسجام بين أجانبه الثلاثة ومحلييه خلال الفترة الماضية، مبدياً تفاؤله بأن الأمر سيكون أفضل مع الوقت، وخصوصاً خلال الدوري اللبناني، مرجّحاً مشاركة لاعبه الجديد محمد قصاص في مباراة الإياب.
وبالنسبة إلى بيراك (يحتل حالياً المركز الخامس في الدوري الماليزي)، فهو يضم الثلاثي كارلوس كاسيراس (مهاجم من تشيلي) وأنطونيو مينوز (وسط من تشيلي)، بالإضافة إلى المدافع الملتحق بصفوفه أخيراً، لوسيانو بوكس، فيما يقوده المدرّب الإنكليزي ستيفان دربي. ويرى المراقبون، أن تقلّب الأداء من أبرز سمات الفريق الماليزي، وعلى سبيل المثال، فقد خسر أمام الجيش السنغافوري (0ـــ 6) بعدما فاز عليه (2ـــ0) في ذهاب الدور الأول ضمن مباريات المجموعة الخامسة.
وستقام المباراة غداً الثلاثاء (تمام الساعة 15,45 بتوقيت بيروت) على ملعب بيراك استاديوم، الذي يبعد قرابة ساعتين عن العاصمة كوالالمبور.



مشاركة القصّاص واردة

قبل سفر البعثة، أفادنا رئيس النادي، عصام الصايغ بأن «هناك احتمالاً كبيراً بإشراك المهاجم محمد قصاص بعد توقيعه على كشوفنا يوم الخميس، وخصوصاً بعد تسجيل اسمه على اللائحة بدلاً من المصاب محمود الحص»، موضحاً أن القوانين تسمح بذلك، شرط موافقة الاتحاد الآسيوي