هبت رياح التغيير على الأسبوع السادس عشر، فخسر الأنصار الصدارة بعد أن اعتلاها مع نهاية مرحلة الذهاب وانتزعها العهداويون مستغلين سقوط الأنصار أمام الغازية 0 - 1 على ملعب بيروت البلدي، ليثأر الغازية من خسارته ذهاباً 1 - 2، وليثبت مدربه مالك حسون أن رحيله عن الأنصار كان خسارة للأخضر.


الضيف الجنوبي كان ثقيلاً وفاجأ أصحاب الأرض الذين مروا بظروف صعبة خلال اللقاء مع إصابة برنس مبكراً في الدقيقة 25 بسبب شدّ عضلي، وعدم مشاركة البرازيلي باولو بسبب الإصابة وغياب المهاجم عماد غدار الموقوف اتحادياً. هذه الظروف انعكست على أداء الفريق الذي لم يكن بالمستوى المطلوب، حيث غلب على لاعبي الأنصار التسرّع لتحقيق الفوز والاستهانة بالخصم بعض الشيء.
فنياً كان الغازية حاضراً بقوة عبر نجمه القائد حسن دنش الذي سجل هدف المباراة في الدقيقة 26، وبدا الفريق أنه استعد جيداً على الصعيد النفسي من قبل المدرب مالك حسون الذي بدوره خاض اللقاء بغياب ثلاثة لاعبين أساسيين هم المالي عبد الله كانوتيه وزميلاه رامي عمار وسامر حاوي.
في الوقت عينه، كان النجمة ينهي المباراة الحساسة بينه وبين مضيفه الإخاء الأهلي عاليه لمصلحته بهدف وحيد أيضاً للاعبه كلاوديو معلوف الذي جاء في الدقيقة الثانية. وانعكست الأجواء الباردة في بحمدون على اللقاء الذي جاء متواضع المستوى عرف فيه النجماويون كيف يخرجون بنقاطه الثلاث، رغم غياب الثنائي الدفاعي التونسي حمدي المبروك ومحمد حمود. فكان خيار المدير الفني ثيو بوكير صائباً بإشراك القائد عباس عطوي في مركز قلب الدفاع بمعاونة قاسم الزين وشادي سكاف ومعلوف.
من جهته، خاض الإخاء المباراة بأجنبيين مع إيقاف البرازيلي ليما جوزييل، وما لبث أن أصبح صاحب الأرض بأجنبي واحد هو الغاني إيبواه إفراين، مع إصابة البرازيلي الثاني دا ليما، علماً بأن بديله علي همدر قدّم أداءً جيداً في اللقاء، خصوصاً على الصعيد الهجومي.
ولم تشهد المباراة فرصاً تذكر فغلب عليها الكرات المقطوعة، حتى انتهت بفوز نجماوي غال.
وفي صور، كان طرابلس يعود بنقاط المباراة بعد فوزه على التضامن صور 2 - 0.
وافتتح عبد الله طالب التسجيل لطرابلس من تسديدة قوية أخطأ حارس التضامن محمد معتوق في التعامل معها في الدقيقة 63. وفي الوقت بدل الضائع من المباراة أضاف الهداف الغاني مايكل هيليغبي الهدف الثاني.
وأول من أمس، أهدر الراسينغ فوزاً كان في متناول اليد حين تقدّم على الصفاء 1 - 0 على ملعب برج حمود، حين سجّل التشيكي دافيد ستريهافكا هدف التقدم في الدقيقة 61 للراسينغ من ركلة جزاء احتسبها الحكم هادي سلامة بعد عرقلة الحارس الصفاوي محمد الدرة لأحمد حجازي، علماً بأن الدرة شارك في اللقاء نظراً إلى إيقاف الحارس مهدي خليل، كذلك غاب زميله علي السعدي للسبب عينه.
وأدرك نور منصور التعادل للصفاء في الدقيقة 71 وأيضاً من ركلة جزاء بعد لمس زهير مراد للكرة في يده.
وكان الوقت الإضافي قاتلاً على الراسينغ حين سجّل نور منصور مجدداً في الدقيقة 91 من ركلة جزاء بعد عرقلة سيرج سعيد لعمر الكردي. وعزز الهولندي ايريكسون ميكايل أرنولف دانسو النتيجة في الدقيقة 94 لتنتهي المباراة بفوز الصفاء 3 - 1.




فوز كبير للاجتماعي

فاز الاجتماعي على العمال طرابلس 3 - 0 في الأسبوع السادس عشر من دوري الدرجة الثانية. وخسر الحكمة أمام الإصلاح البرج الشمالي 1 - 3، فيما فاز الأهلي صيدا على المبرة 2 - 0 والرياضة والأدب على الخيول 2 - 1، والأهلي النبطية على الشبيبة المزرعة 2 - 1. وأصبح الترتيب على الشكل التالي: 1 - الاجتماعي 33 نقطة، 2 - هومنتمن 30، 3 - الحكمة 28، 4 - الرياضة والأدب 24، 5 - الأهلي صيدا 23، 6 - الإصلاح 22، 7 - الشبيبة المزرعة 17، 8 - الأهلي النبطية 14، 9 - العمال 12، 10 - المبرة 9، 11 - الخيول 8.




الترتيب العام بعد الأسبوع السادس عشر