يستعد نادي السيارات السوري لتنظيم سباق السرعة الثاني (المرحلة الثانية من بطولة سوريا لسباقات السرعة وتسلق الهضبة)، الذي سيقام غداً الجمعة في معرة صيدنايا برعاية وزارة السياحة بمشاركة 30 متسابقاً


ثبّتت المتسابقة السورية ماريا ملص مشاركتها في السباق، بعد غياب وفي خطوة جريئة تعيد صورة منافسة المرأة للرجل في كل شيء. وفي أول تصريح لها قالت ماريا إنها تريد من خلال مشاركتها الأولى في سباقات السرعة السورية إيصال رسالة تحدٍّ واضحة للرجال فحواها أن المرأة قادرة على دخول كل المجالات ومنافسة الرجل حتى في تلك الأماكن التي يعدّها «مفتخراً» أنها حكر له.
وأكدت ماريا التي ستنافس على سيارة «سوبارو» في فئة الإنتاج التجاري أن مشاركتها لن تكون لمجرد التسلية بل للمنافسة على لقب الفئة أو إحراز مركز متقدم ليكون لرسالتها صدى في البطولة وتحديداً في نفوس الرجال المتسابقين.
وتحترف ماريا العمل الإعلامي في دبي وهي من محبات رياضة السيارات، وتواظب على حضور أنشطتها في الإمارات منذ سنوات.
وتسرق مشاركة ماريا المتوقعة الأضواء بعض الشيء من المتسابق هيثم اليوسفي المتصدر المؤقت لترتيب البطولة السورية. وكشف اليوسفي عن خسارته جهود مدير فريقه اللبناني روجيه فغالي، بطل رالي لبنان، في سباق الغد لارتباطه بسباق لبناني محلي، لكن اليوسفي كشف عن تعديلات مهمة أجراها فغالي مسبقاً على محرك سيارته لمساعدته في عملية التسارع بعد الخروج من المنعطفات.
ويواجه اليوسفي تحدياً واضحاً من فادي حمادة، بطل سوريا لعامين متتاليين، وقال إن حمادة يملك أقوى سيارة في البطولة الجديدة. ويواجه اليوسفي تحدياً أقل خطورة من أنس قوادري الذي وعد بتقديم عرض قوي وتحسين زمنه في السباق على سيارة يعدها بنفسه.
وفي فئة الإنتاج التجاري أكد المتسابق طالب أبو حرب (متصدر الفئة حالياً) عزمه على الحفاظ على صدارته، وأشار إلى أن تحضيراته للسباق الثاني ممتازة وهو مرتاح في موقعه.