تنطلق، غداً الجمعة، عجلة الدوري المصري لكرة القدم لتعلن بداية الموسم الجديد الماراتوني بعد أن استكملت الفرق استعداداتها تدريباً وانتقالات، رغم الهزات التي طالت بعض الأندية. وتأتي ركلة البداية في دوري «الملايين» وسط سخونة الحوادث التي ارتبطت بأزمات الانتقالات والانتخابات، فأثّرت سلباً على معظم الأندية حتى العريقة منها، بدءاً بالزمالك الذي اهتز بإيقاف الانتخابات وتعيين مجلس مؤقت، مروراً بالإسماعيلي الذي تأخر تعاقده مع مدير فني، وانتهاءً بالأولمبي الذي صعد دون فترة إعداد يجعله يقف على قدميه.

ودعمت فرق الدوري الممتاز أو معظمها صفوفها، في إطار تجديد الدماء، بلاعبين جدد أو أجهزة فنية بديلة، وستشهد البطولة الجديدة عودة «الطيور المهاجرة» بعد أن ضاقت بها الغربة وسيطر الحنين على طموحها.
وبلغت تكاليف عودة هؤلاء المهاجرين، وعددهم 6 لاعبين، 36 مليون جنيه مصري (نحو 7 ملايين دولار)، وهم أحمد حسن العائد من اندرلخت البلجيكي (6 ملايين جنيه)، وسيد معوض (10 ملايين) وأيمن عبد العزيز (15 مليوناً) العائدان من نادي طرابزون التركي، ووائل جمعة الذي أنهى فترة الإعارة إلى السيلية القطري، وحسن مصطفى الذي أنهى فترة الإعارة إلى الوحدة السعودي، وإبراهيم سعيد (1.4 مليون) العائد من أنقرة غوجو التركي.
وتأتي استعدادات الأهلي حامل اللقب دائماً في الطليعة، فهو أقام معسكراً تدريبياً في ألمانيا خاض خلاله عدة مباريات استعدادية بعيداً عن أضواء القاهرة ومطاردة السماسرة، تنوعت بين فرق الهواة والدرجة الثانية، وآخرها مع كايزرسلوترن (1ـــ1). وظهرت خلال هذه المباريات سلبيات حاول المدرب البرتغالي مانويل جوزيه تلافيها عند عودته إلى القاهرة.
وفي المرحلة الأولى، يلعب غداً الاتحاد السكندري مع المصري، واتحاد الشرطة مع المصرية للاتصالات وغزل المحلة مع الزمالك (الساعة21.30). ويلعب، السبت، بترول أسيوط مع الترسانة، بتروجيت مع حرس الحدود، المقاولون العرب مع طلائع الجيش، الإسماعيلي مع إنبي (19.15) والأهلي مع الأولمبي (21.30).
(أ ف ب)