بعد الآمال الكبيرة التي عُلّقت عليه، تبخّر حلم العدّاء الأميركي تايسون غاي، بطل العالم في سباقي 100 و200 م، بإحراز الثنائية في دورة الألعاب الأولمبية في بكين في آب المقبل، بعد ما سقط أرضاً في سباق الـ200 م في ربع نهائي تجارب اختيار المنتخب الأميركي.

ولم يتمكّن غاي من إكمال السباق بسبب إصابة تعرّض لها فوقع على الأرض واحتاج إلى المساعدة للخروج من المضمار. وتبيّن للوهلة الأولى أن غاي تعرّض لإصابة قد تمثّل خطراً على مشاركته في الألعاب الأولمبية، لكن وكيل أعماله مارك ويتمور أكد أن العداء الأميركي لا يعاني شدّاً عضلياً أو أي إصابة خطيرة.
وكان غاي قد ضمن مشاركته في سباق 100 م في أولمبياد بكين بعدما سجل رقماً قدره 9.77 ثانية. وسيؤدي ابتعاد غاي عن سباق 200 م إلى تعزيز فرص شون كراوفورد في نيل الذهبية بعدما ضمن تأهله إلى نصف نهائي التجارب بتسجيله أفضل توقيت فيها (20.33 ث).
ولن يتمكن النجم الآخر الن جونسون (37 عاماً) الفائز بذهبية سباق 110 م حواجز عام 1996 في أتالانتا، من التأهل بعدما انسحب بسبب الإصابة هو الآخر، وكان جونسون يأمل المشاركة في الألعاب الأولمبية للمرة الرابعة في مسيرته.
وفي منافسات السيدات، تأهلت أليسون فيليكس، بطلة العالم في سباق 200 م، بسهولة إلى الدور نصف النهائي بتسجيلها 23.09 ثانية. وكانت فيليكس قد ضمنت تأهلها أيضاً إلى سباق الـ100 م.
(أ ف ب)