بول أشقر

واصلت البرازيل سطوتها وتوّجت بسهولة تامة، أمس، بطلة لكأس العالم لكرة الشاطئ التي استضافتها مدينة مارسيليا الفرنسية بعد فوزها على إيطاليا 5ــ3 في المباراة النهائية. ولم تجد البرازيل، وميزة فريقها أنه لا يوجد فيه أصليون واحتياطيون، التي استعادت بورو، أفضل لاعب عام 2007 الموقوف في نصف النهائي، صعوبة تذكر في مباراة ذات وجهة وحيدة إلا في الدقائق السبع الأخيرة حيث سجل الطليان ثلاثة أهداف متتالية، واحد منهم لدييغو مارادونا جونيور، الابن الطبيعي للنجم الأرجنتيني. وكان المنتخب الإيطالي الذي وصل للمرة الأولى إلى مباراة نهائية قد قضى على آمال المضيفة فرنسا في الربع النهائي.
وفي المباراة على المركز الثالث، فازت البرتغال على إسبانيا 5ــ4. وسجل كل من أماريللي الإسباني ومادجر البرتغالي، هدّاف البطولة بـ13 هدفاً، ثلاثة أهداف.
وكانت البرازيل وإيطاليا قد تأهّلتا إلى النهائي، أول من أمس، بعد مباراتين متكافئتين تأرجحت كفتهما حتى اللحظات الأخيرة، البرازيل على حساب البرتغال 5ــ4، وإيطاليا على حساب إسبانيا بأول ضربة ترجيح بعدما تعادل الفريقان 4ــ4 في الوقتين الأصلي والممدّد.
واختير النجم الإسباني أماريللي كأفضل لاعب في البطولة. وتسلّم الكأس جونيور نيغون (43 سنة)، الذي أعلن اعتزاله.
والبطولة التي جرت للمرة الأولى خارج البرازيل هي النسخة الـ14 من مونديال كرة الشاطئ السنوية والرابعة منذ أن أشرفت عليها الفيفا عام 2005. وينتقل المونديال العام المقبل إلى دبي، وبعد ذلك ستعقد البطولة كل سنتين. وتوّجت البرازيل في جميع الألقاب حتى الآن باستثناء عامي 2001 و2005 حيث فازت البرتغال وفرنسا.