strong>آسيا عبد الله

حسم الرياضي بيروت سلسلة المباريات النهائية من بطولة لبنان لكرة السلة عند الرجال، 3 ـــــ 1، إثر فوزه على مضيفه المتحد طرابلس بفارق 5 نقاط، ليحمل لقبها للمرة الرابعة على التوالي، فيما قدّم المتحد عرساً سلوياً راقياً، توّجه بوصوله للنهائي للمرة الأولى وكسب تقدير الجميع.
ـــــ النتيجة النهائية: 71 ـــــ 66
ـــــ نتائج الأرباع لجهة المتحد: (21 ـــــ 18)، (12 ـــــ 13)، (15 ـــــ 21)، (18 ـــــ 19)
ـــــ أفضل مسجل: الأميركي دارين كيلي (المتحد) برصيد 20 نقطة، والمصري إسماعيل أحمد (الرياضي) بـ20.
ـــــ الحكام:
مروان إيغو، عادل خويري، رباح نجيم.
ـــــ المباراة:
بعدما كان متأخراً بفارق 7 نقاط، استطاع المتحد طرابلس أن يعود الى أجواء اللقاء بفضل 11 نقطة لدينامو الفريق الطرابلسي، الأميركي دارين كيلي (8 نقاط منها من الرميات الحرة وثلاثية واحدة) و6 أخرى لروي سماحة قلّص المتحد الفارق إلى 21 ـــــ 13، ثم تقدم 14 ـــــ 13 لينهي الدقائق العشر الأولى متقدماً بـ 3 نقاط، فيما لم تنفع نقاط دينامو الرياضي علي محمود وقائده المصري إسماعيل أحمد الـ14 في تغيير مسار النتيجة.
ومع دخول الربع الثاني رفع المتحد الفارق لمصلحته إلى 7، وسريعاً تدارك الرياضي الموقف عبر الأميركي ايس كاستس (6 نقاط) وثلاثيتين منه ومن علي محمود ليقترب من منافسه (سجّل له كل من براين بشارة وكيلي 5 نقاط، ليتقدم الشمالي بفارق سلة 33 ـــــ 31، رغم تفوق الأصفر بالثلاثيات (5 من أصل 10 مقابل 3 من 12 للمتحد).
وفي الربع الثالث تفوق الرياضي كعادته، فسجّل 21 نقطة مقابل 15 للمتحد، منها 7 لسمعة و6 لفوغل و5 لعلي محمود، فيما وقع لاعبو المتحد في إضاعة الهجمات وعدم قدرتهم على تخطي الدفاع المزدوج على مفاتيح لعبهم.
وحاول المتحد مجاراته عبر براين بشارة ونورمان نولان، إلا أنه أخفق في اللحاق به، ولم ينفع الوقت المستقطع لمدربه فويانيتش، فانتهى الربع للرياضي 52 ـــــ 48.
وفي الربع الأخير تقدم الرياضي بــ 7 نقاط، ليفرض وقتاً مستقطعاً جديداً على فويانيتش الذي لم يستطع لاعبوه تغيير السيناريو مع وصول الفارق إلى 9 نقاط بفضل تسجيل لاعبي الرياضي الخمسة الموجودين على أرض الملعب (4 نقاط لكل من توبة وسمعة وفوغل وعلي محمود و3 لكاستس).
ومع التسرّع الذي عاد وضرب صاحب الأرض والأخطاء القاتلة كالتمريرة الخاطئة من دارين كيلي قبل نحو دقيقة على النهاية وكان نجاحها قادراً على تقليص النتيجة إلى 4 نقاط، ثم الهجمة الضائعة التي أطفأت أملهم بإدراك التعادل قبل نحو 43 ثانية على الختام، كل هذا أثّر في خسارة المتحد على أرضه، مع العلم بأنه قدّم أداءً أكثر من ممتاز طوال الموسم.