عقد سائقا فريق «سيتي أوف أرابيا»، اللبناني ميشال صالح والإماراتي سهيل آل مكتوم، وملّاحاهما زياد شهاب وأحمد غزيري، مؤتمراً صحافياً في النادي اللبناني للسيارات والسياحة، تناول المشاركة في رالي لبنان الدولي الـ31 الذي يُنظّمه النادي في 27 و28و29 حزيران الجاري برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان. تقدّم الحضور نائب رئيس النادي المنظّم جاك صالحة، مدير اللجنة الرياضية الوطنية كابي كريكر، رئيس اللجنة المنظّمة للرالي فادي عون وعدد من رجال الإعلام. وألقى صالح كلمة شكر فيها رجال الإعلام على حضورهم، وكذلك شكر مجموعة إلياس ومصطفى كالاداري على رعاية «سيتي أوف أرابيا» له وللمكتوم. وقال إنه سيشارك في رالي لبنان المقبل على سيارة «سوبارو إيمبريزا أن 14»، آملاً أن يحقق مع آل مكتوم نتيجة جيدة والصعود إلى منصة التتويج في الرالي، وهو المرحلة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للعام الجاري. وأشار صالح إلى أنه يعشق رالي لبنان لأنه يقام على طرقات معبّدة على عكس باقي راليات المنطقة، ورأى أن لا مشكلة في تسمية الاتحاد الدولي للسيارات الـ«فيا» لبنان لاستضافة مرحلة من بطولة العالم إذا استتبّ الوضع في البلد.

من جهته، قال آل مكتوم «إن رالي لبنان يختلف عن باقي راليات المنطقة الصحراوية، واصفاً إيّاه بالصعب، ومنوّهاً بقيادة السائقين اللبنانيين على الطرقات المعبّدة». ورداً على سؤال، أشار صالح إلى أنه يشارك في السباقات منذ 35 عاماً، وهو الأقدم من بين سائقي الراليات، مشيراً إلى أنه يشعر بلذّة لدى صعوده إلى منصة التتويج في رالي لبنان بالذات، وهو ما تريده الشركة الراعية. ونوّه صالح بملّاحه زياد شهاب وملّاح السائق آل مكتوم أحمد غزيري، مضيفاً أن عناصر الفريق متكاملة، ومؤكداً الدعم الكبير من الشركة الراعية. وأكد صالح أنه يريد «المنافسة على لقب رالي لبنان، متكتّماً على موازنة الفريق».
مؤتمر صحافي للقاسمي اليوم
على صعيد آخر، يعقد سائق فريق BP فورد (أبو ظبي) العالمي للراليات، الشيخ خالد القاسمي، وفريق أبو ظبي للناشئين المؤلّف من السائقين ماجد الشامسي ومنصور السويدي وخليل الشيخ، مؤتمراً صحافياً الساعة الثامنة من مساء اليوم في مارينا (ضبية)، للإعلان عن مشاركة فريق أبو ظبي في رالي لبنان الدولي.