strong>حقق منتخب لبنان لكرة الصالات «فوتسال» فوزه الأول

في نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها تايلاند حتى 18 الجاري، وجاء على حساب ماليزيا 6 ــ 4 (الشوط الاول 2 ــ 2)، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة

أجرى المدرب دوري زخور تعديلين على التشكيلة التي بدأ بها اللقاء، أول أمس، أمام كوريا الجنوبية (5ـــــ5)، إذ لعب الحارس سركيس أسكدجيان أساسياً بدلاً من ربيع الكاخي، فيما أخذ خالد تكه جي مكان القائد ربيع أبو شعيا، الذي تلقى بطاقة صفراء في المباراة الماضية، علماً بأنه استمر غياب حسن حمود وقاسم قوصان بداعي الإصابة.
وافتتح الماليزيون التسجيل في الدقيقة الرابعة عبر محمد عبد العزيز الذي أطلق تسديدة زاحفة مباغتة مرّت بين قدمي الحارس سركيس أسكدجيان.
ولم يتأخر المنتخب اللبناني في الردّ، مسجلاً هدف التعادل بعد دقيقة واحدة فقط بواسطة هيثم عطوي الذي تخطى مدافعاً بحركة فنية جميلة وسدد بيمناه كرة صاروخية في قلب المرمى الماليزي.
وحصل لبنان على ركلة جزاء في الدقيقة الثامنة بعد عرقلة تعرّض لها محمود عيتاني داخل المنطقة، انبرى لها عطوي بنجاح، مودعاً الكرة إلى يسار الحارس محمد فردوس.
وبقي إيقاع المباراة سريعاً مع اندفاع اللبنانيين إلى الهجوم، الأمر الذي كلّفهم هدفاً ثانياً في الدقيقة التاسعة بعد هجمة مرتدة أنهاها أحمد سارمين بتسديدة متقنة في سقف شباك أسكدجيان. وأهدر بعدها سيرج سعيد فرصة التقدّم للبنان من ركلة مباشرة سددها من نقطة الجزاء خارج الخشبات الثلاث، واحتسبها الحكم الياباني سينيشي هيرانو بعد ارتكاب المنتخب الماليزي 6 أخطاء.
وبدأ المنتخب اللبناني الشوط الثاني بقوة، ونجح في التقدّم مجدداً في الدقيقة 21، إذ تلاعب تكه جي بالمدافعين وسدد كرة زاحفة في الزاوية اليسرى لمرمى فردوس الذي عجز عنها، قبل أن تصدّ العارضة بعدها بثوانٍ قليلة كرة لأبو شعيا الذي دخل إلى أرض الملعب وهو يعاني أوجاعاً في الفخذ.
وأعاد الماليزي مويزودين حارس النتيجة إلى التعادل 3ـــــ3 في الدقيقة 25 إثر لعبة منسّقة مع محمد خبري أسكنها الشباك من مسافة قريبة، أخذ بعدها تكه جي الأمور على عاتقه في الدقيقة 26 مسجلاً هدفاً رائعاً من تسديدة صاروخية، قبل أن يهدي سعيد كرة الهدف الخامس للبنان، ويصدّ القائم كرة له لعبها من فوق الحارس فردوس.
وفي الدقيقة 29 سجل خبري هدفاً رابعاً لماليزيا من ركلة حرة قوية في الزاوية العليا لمرمى أسكدجيان، ثم باغت أبو شعيا الحارس الماليزي بتسديدة صاروخية من الناحية اليسرى مضيفاً الهدف السادس في الدقيقة 32.
بهذا الفوز، جدّد المنتخب اللبناني فوزه على نظيره الماليزي الذي كان قد أسقطه 9ـــــ2 ضمن الدور الأول أيضاً في البطولة التي استضافتها اليابان العام الماضي، رافعاً رصيده إلى 4 نقاط في المركز الثاني خلف أوزبكستان (6 نقاط) التي ضمنت تأهلها إلى الدور ربع النهائي بعدما حققت فوزها الثاني وكان على كوريا الجنوبية 4ـــــ3، بينما تجمّد رصيد الأخيرة عند نقطة واحدة، وبقيت ماليزيا من دون نقاط.
وفي الجولة الثالثة الأخيرة، يلتقي لبنان مع أوزبكستان، اليوم الساعة 8.00 بتوقيت بيروت، في مباراة مصيرية سيؤمن الفوز فيها الصدارة له، بينما سيؤهله التعادل من المركز الثاني حيث سيكون عليه خوض مواجهة صعبة مع إيران حاملة اللقب ومتصدرة المجموعة الرابعة، علماً بأن كوريا الجنوبية ستلتقي مع ماليزيا في التوقيت نفسه.
* مثّل لبنان: الحارس سركيس أسكدجيان، واللاعبون محمود عيتاني، خالد تكه جي، هيثم عطوي، إبراهيم حمود، ربيع أبو شعيا، سيرج سعيد، عباس فضل الله، فرنسوا خرما، محمد اسكندراني.
(الأخبار)