بات لاعب نادي الوصل الإماراتي الناشئ عبدالله الكمالي (17 عاماً) أول لاعب عربي يحترف في البرازيل، وتحديداً في نادي أتلتيكو باراناينسي لمدة عام على سبيل التجربة. وتم توقيع العقد، أمس، في دبي من دون ذكر القيمة المالية، بحضور الرئيس التنفيذي للنادي البرازيلي ماريو بترالغيا. والكمالي هدّاف الفريق الرديف في نادي الوصل لموسم 2007 ــــ 2008 حيث تمكّن فيه من تسجيل 18 هدفاً، فضلاً عن خمسة أهداف مع فريق فئة 18 سنة.

وقال بترالغيا، في مؤتمر صحافي، «أنا سعيد جداً بالإعلان عن احتراف اللاعب الإماراتي الصاعد عبد الله الكمالي الذي أصبح أول لاعب عربي يحترف في أحد الأندية البرازيلية».
وتابع: «راقبنا اللاعب منذ مدة، وسألنا المدرب البرازيلي ماركو المشرف على قطاع الناشئين في الوصل عن إمكاناته، كما أن اللاعب نفسه زار البرازيل أكثر من مرة وتدرّب معنا، وكان هناك إعجاب بمهاراته». وأكد بترالغيا أن الكمالي «سيخضع للتجربة مع الفريق الأول لمدة عام، وسيكون في صفوف الفريق الذي يقوم بجولة أوروبية إعدادية في حزيران المقبل».
يذكر أن الكمالي يعدّ إحدى أهم المواهب الواعدة في الكرة الإماراتية، وأكد ذلك بحصوله على لقب هدّاف دوري الرديف.
من جهته، قال الكمالي «أتعهد للجميع بأنني سأبذل قصارى جهدي أوّلاً وأن أكون سفيراً لبلدي في البرازيل، وثانياً الاستفادة من خبرات اللاعبين ومن خبرات النادي البرازيلي العريق لبناء مهاراتي الكروية المستقبلية».