أكدت مصادر مقرّبة من رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات «فيا» ماكس موزلي، أن الأخير لن يتنحى عن منصبه بعد الفضيحة الجنسية التي تبيّن ضلوعه فيها وأفردت لها الصحف البريطانية مساحات واسعة وعناوين عريضة.

ولفت ما أوردته صحيفة «نيوز أوف ذا وورد» على صفحتها الأولى تعليقاً على نشر شريط فيديو تمّ تناقله في مواقع عدة على شبكة «الإنترنت» يظهر فيه موزلي يمارس طقوساً سادية مع خمس فتيات هوى، ما دفع البعض إلى المطالبة باستقالته من منصبه.
وأشارت مصادر موزلي إلى أن لدى الرجل كل النيّة لمواصلة عمله على رأس الاتحاد الدولي.
ويتوقع امتناع موزلي عن السفر إلى البحرين نهاية الأسبوع الحالي لمتابعة جائزة البحرين الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، وذلك لتفادي الإحراج أمام الرأي العام، إلا أن متحدثاً باسم «فيا» قال إنه لم يُتخذ قرار حاسم بهذا الشأن: «نعلم أن السيد موزلي كان قد خطّط لحضور سباق البحرين، إلا أنه الآن غير موجود لمناقشة الأمر بسبب انشغاله مع المحامين، لذا لا نستطيع تأكيد خطواته المقبلة».
من جهته، رأى مالك الحقوق التجارية في الفئة الأولى بيرني ايكليستون أنه من الأفضل عدم حضور موزلي إلى البحرين، متحدثاً إلى صحيفة «ذا صن»: «لا يفترض عليه الذهاب. المشكلة أنه سيسرق الأضواء كلها من الآخرين في البحرين، وهذا أمر بكل صراحة لا يصب في مصلحة أحد». وفي سؤال عن رأيه باستقالة موزلي من منصبه قال ايكليستون: «ما سيفعله ماكس هو ما يعتقد أنه صحيح، لأن القضية تخصّه هو فقط لا «فيا». عليه أن يتخذ القرار الذي يشعر في أعماقه بأنه الأفضل».
(أ ف ب)