عقد الاجتماع بحضور المدير العام لقناة المنار الحاج ابراهيم فرحات ورئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر وأعضاء من الاتحاد، إضافة الى رؤساء أندية الدرجة الأولى، وممثلي شركة ورلد سبورت غروب، ومدير شركة مايك سبور ايلي صليبا راعية المهرجان.

البداية كانت بعرض شريط مصور عن احداث المهرجان الـ 18، وأبرز المحطات فيه. ثم كلمة ترحيبية من مدير المهرجان مسؤول القسم الرياضي في القناة يوسف يونس، الذي أكد أن الحدث يبدأ الإعداد له قبل اشهر وهو يتمتع بقدر عال من الاحترافية والصدقية، وغالبا ما تكون نتائجه مرآة لواقع كرة القدم ولمعرفة نقاط القوة والخلل فيها.

ثم كانت كلمة للمدير العام لقناة المنار أكد فيها ان المنار مستمرة في دعم الكرة اللبنانية من خلال المهرجان الذي بات محطة سنوية لجمع العائلة الكروية، متمنيا عودة الجمهور الى الملاعب.
بعدها تحدث رئيس الاتحاد هاشم حيدر شاكرا المنار على جهدها الكبير، متنميا للمهرجان النجاح والتطور لكونه من الفرص القليلة التي تجمع رؤساء أندية الدرجة الأولى بهذا الشكل، مشيرا الى ان اللعبة تحتاج إلى الدعم والتسويق، وما تقوم به المنار أساسي في عملية التسويق والترويج، ثم تحدث حيدر بإسهاب عن موضوع التحكيم ومحاسبة المفسدين والمتلاعبين بالنتائج.
وقال حيدر «اذا كان هناك أحد يفكر في الاساءة الى الدوري اللبناني لكرة القدم فإن موقف الاتحاد سيكون حاسما في اتخاذ العقوبات المناسبة»، مشيرا الى أن «لدى الاتحاد هواجس من بعض التصرفات لكنه لا يتهم أندية او لاعبين بالأمر، وأنه يبذل جهده لمنع حصول أي أمور مخلة». ودعا حيدر كل من لديه معطيات أن يضعها بتصرف الاتحاد واللجان المعنية بذلك، لاتخاذ الاجراءات المناسبة، وخاصة أن الاتحاد كان موقفه صارما في المرة الماضية عندما أوقف عددا من اللاعبين وهو ما لم تجرؤ عليه الكثير من الدول في العالم، وخاصة المحيطة بلبنان.
حيدر، قال إن الجميع يشهد بنزاهة التحكيم ولا نية لإقصاء أي نادي، والاخطاء هي أخطاء بشرية غير مقصودة، وما من حكم يعمل لمصلحة نادٍ معين، داعيا إلى المحافظة على الجهاز التحكيمي، وإلى أن يعمل الجميع على تطويره وتحسينه.
وخلال كلمته، شكر حيدر قناة المنار على جهدها مشيدا، باستمرار المهرجان، ومتمنيا له التطور والمزيد من النجاح، وخاصة أن «المنار» تجمع عائلة كرة القدم في هذا الحدث، وهو أمر نادرا ما يحصل. رئيس الاتحاد اللبناني أكد أن التسويق والمال هم أساس اللعبة، داعيا الجميع إلى الاهتمام بهذا الأمر.