نظّم الفريق اللبناني في بطولة العالم للـ«آي وان» «تحدي الكارتنغ الثاني» في سيدني (أوستراليا) للعام الثاني على التوالي. وشارك أكثر من مئة مشجّع للفريق اللبناني في المسابقة إلى جانب سائقَي الفريق خليل بشير وكريس ألاجاجيان وطاقم الفريق. وتأتي المسابقة في إطار التحضيرات للجائزة الكبرى لأوستراليا في الـ«آي وان» على حلبة ايسترن كريك في سيدني، وهي الجولة السادسة من بطولة العالم في المسابقة لموسم 2007 ـ 2008 والتي ستقام في نهاية الأسبوع الجاري. فالفريق اللبناني لديه مشجعون كثر يدعمونه في جميع أنحاء الكرة الأرضية وخصوصاً في سيدني حيث يعيش اللبنانيون بكثافة. ومن المؤكد أن اللبنانيين الذين يعيشون في أوستراليا سيدعمون الفريق اللبناني في الجائزة الكبرى المقبلة في سيدني كما فعلوا في جائزتي أوستراليا في العامين الفائتين، وكان الدعم اللبناني للفريق قد ظهر من خلال الأعلام اللبنانية التي ملأت مدرجات حلبة ايسترن كريك.

وشارك بشير وألاجاجيان وعدد من أفراد طاقم الفريق اللبناني في سباق الكارتنغ لنيل «كأس تحدي الفريق اللبناني في الـ«آي وان» حيث شهد السباق منافسة ضارية بين 12 فريقا.ً وبعد انتهاء السباق، الذي دام ساعتين، فاز فريق خليل بشير باللقب، تلاه الفريق المدعوم من ألاجاجيان. وفي ختام السباق، تسلّم الفريق الفائز كأساً تذكارية ووُزّعت الميداليات، إضافة إلى قبعات تحمل اسم الفريق اللبناني وتذاكر دخول لحضور سباقي الأحد المقبل. وبعد السباق، قال بشير «لقد أصبح سباق الكارتنغ عشية الجائزة الكبرى لأوستراليا سنوياً منذ العام الفائت وهو فرصة لمشجعي الفريق للتواصل معه كحملة تسويقية لفريقنا لسباق أوستراليا، ولقد نجحنا في هذا الأمر لأن المشجعين طلبوا منا إقامة سباق الكارتنغ في كل سنة يزور فيها الفريق أوستراليا، ومرة جديدة، قدّم لنا المشجعوّن دعمهم الكامل وأنا متأكد أنهم سيتابعون سباقي الأحد على المدرجات، حاملين الأعلام اللبنانية العملاقة.
من جهته، أضاف ألاجاجيان «لقد كان الأمر عظيماً أن نعطي للمشجعين اللبنانيين الفرصة للقاء معنا، ولقد استمتعنا بالقيادة على حلبة الكارتنغ، وباتت تربطنا مع المشجعين صداقة حميمة وبتنا نعرف بعضنا بعضاً بصورة أكثر، ونحن نأمل أن يكون عدد المشجعين كبيراً الأحد المقبل».
(الأخبار)