جرّدت اللجنة الأولمبية الدولية رسمياً العدّاءة الاميركية الشهيرة ماريون جونز من الميداليات التي حصلت عليها خلال اولمبياد سيدني 2000 على خلفية اعترافها بتناولها للمنشطات، بحسب ما اعلن رئيسها البلجيكي جاك روغ.

وكانت جونز قد أحرزت في اولمبياد سيدني ذهبيات سباقات 100 و200 م والتتابع 4 مرات 400 م، وبرونزيتي سباق التتابع 4 مرات 100 م ومسابقة الوثب الطويل.
وقال روغ عقب ختام اجتماع اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية «لقد استبعدنا جونز من اولمبيادي سيدني 2000 وأثينا 2004 (حيث حلّت خامسة في سباق 100 م) وقرّرنا حرمانها من المشاركة في اولمبياد بكين 2008».
وأكد روغ أيضاً القرار الذي صدر الاثنين الماضي عن رئيس لجنة الانضباط توماس باخ الذي قال إنه لن يتمّ توزيع الميداليات التي احرزتها جونز في سيدني، وإن اللجنة الاولمبية الدولية ستنتظر حتى انتهاء التحقيقات الخاصة بمختبر «بالكو». وأضاف روغ «سننتظر انتهاء التحقيقات في قضية «بالكو» التي قد ينتج منها أسماء متورطة اخرى»، في إشارة منه إلى إمكان أن تكون العداءة اليونانية ايكاتيريني ثانو (ثانية سباق 100 م في سيدني) متورطة في هذه القضية.
وواصل روغ «نريد أن نكون واثقين من الذين سيستفيدون من استبعاد جونز»، مشيراً إلى أن اللجنة الأولمبية لن تتخذ قراراً حالياً في ما يخصّ سباقي التتابع 4 مرات 400 م الذي توّج بذهبيته المنتخب الاميركي، والتتابع 4 مرات 100 م الذي حصل على برونزيته، لأنها تريد أن تحترم حق العدّاءات في الدفاع عن موقفهن.
(أ ف ب)