كما كان متوقعاً لم يغيّر الاتحاد اللبناني لكرة القدم اي شيء بخصوص قمة مباريات المرحلة الـ 11، الأخيرة ذهاباً، بين العهد والنجمة، حيث ستقام السبت الساعة 15.30، على ملعب السلام زغرتا في المرداشية.

تعميم الاتحاد أمس الذي كشف عن جدول المباريات، لم يأتِ على ذكر منع المشجعين من حضور المباراة بعدما كان النادي الشمالي قد راسله طالباً اقامتها من دون جمهور، وذلك على خلفية ما حصل في مباراة السلام والنجمة السبت الماضي، لا بل اقّر تغريم الزغرتاويين مليوني ليرة.
وتفتتح المرحلة السبت الساعة 14.15 بمباراة الشباب الغازية وضيفه الراسينغ على ملعب كفرجوز، وتختتم الاحد بأربع مباريات حيث يلعب طرابلس مع شباب الساحل (14.15 في طرابلس)، والسلام زغرتا مع النبي شيت (14.15 في المرداشية)، والأنصار مع الحكمة (14.15 في بيروت البلدي)، والصفاء مع الاجتماعي (16.30 في صيدا).
هذا وقد افادت لجنة الحكام عبر جلستها الاسبوعية التقييمية عن حالات معيّنة منها ما ظهر في لقاء الأنصار والصفاء أن هدف التعادل للصفاء صحيح وتنفيذ رمية التماس كان صحيحاً وبالتالي لم يخطئ الحكم هادي سلامة، لكون رمية التماس غالباً ما يتم تنفيذها في موقع متقدّم قليلاً عن مكان خروجها في جميع المباريات. أما بالنسبة الى تدوين الإنذارات فالحكم ليس ملزماً بتدوينها قبل استكمال اللعب، وخصوصاً إذا ما كان هدفه تسريع اللعب لفضّ الإشكالات وتخفيف الضغط.
أما طرد لاعب الصفاء عماد الميري، فإن الحالة لا تستوجب انذارا ثانيا، لكن كان يجب طرد زميله قاسم ليلا لدوسه لاعبا خصما من دون كرة.
وفي لقاء السلام زغرتا والنجمة، تبيّن وجوب إنذار لاعب النجمة عباس عطوي بعد رد فعله تجاه زميله في الفريق بعد تسجيل هدف التعادل للسلام. أما خروج حارس النجمة ربيع الكاخي لكرة داخل منطقة الجزاء، واصطدامه بلاعب من السلام، فالخروج صحيح والاصطدام طبيعي لكونه حصل بعد إبعاد الحارس للكرة.
وفي مباراة العهد وطرابلس، ظهر أن ركلة الجزاء التي طالب بها لاعب العهد حسن شعيتو ليست صحيحة وقرار الحكم سامر قاسم بعدم احتسابها كان قراراً صحيحاً. أما ركلة الجزاء التي احتسبها قاسم بعد عرقلة لاعب العهد طارق العلي فهي صحيحة لكون العرقلة حصلت داخل منطقة الجزاء، لكن ينقصها إشهار الإنذار للاعب طرابلس.