دخل ميلان على خط السباق لضم الأرجنتيني إيزيكييل لافيتزي من باريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي.

وينوي الفريق اللومبادري خلق ثنائي مؤلف من لافيتزي والكولومبي كارلوس باكا، لكن هناك عدة عوائق تقف أمامه لإنجاز الصفقة أبرزها الراتب المرتفع للأرجنتيني الذي ينتهي عقده مع فريقه في نهاية الموسم الحالي.
ويرجح بالتالي أن يتخلى ميلان عن أحد لاعبيه من أجل توفير راتب الأرجنتيني، والمرشح الأبرز للرحيل هو البرازيلي لويز أدريانو إلى سسكا موسكو الروسي.
وفي انكلترا، أغلق الهولندي غوس هيدينك، مدرب تشلسي الإنكليزي، الباب على الفرق المهتمة بضم لاعبه الإسباني فرانسيسك فابريغاس، مؤكداً أن الاخير يشعر بالسعادة في الفريق اللندني ولا يريد الرحيل، وذلك بعكس الشائعات التي حكت عن رحيله في الإنتقالات الشتوية المقبلة.
وأكد هيدينك أن فابريغاس ليس للبيع وقد عاد الى تدريبات الفريق بعدما كان يعاني المرض قبل عدة أيام ولم يشارك في المباراة الأخيرة أمام مانشستر يونايتد.
وقال هيدينك: "نحن بحاجة الى جميع اللاعبين حتى نهاية الموسم، ولا يزال علينا أن نتحسّن أكثر، نحن لا نتحدث عن الشائعات هنا".
وعندما سُئل عن فابريغاس قال: "إنه سعيد هنا وشارك اليوم في مباراة مع الأكاديمية ولعب مباراة كاملة ولم يعد يعاني الحمى".
كذلك، أفاد الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، أنه يدرس كل الخيارات المتاحة أمامه قبل بداية الإنتقالات الشتوية، كما رفض التأكيد على وجود اتصالات مع نجمي شالكه ليروي سانيه والكاميروني جويل ماتيب.
وارتبط اسم ثنائي الفريق الألماني بشائعات انتقالهما إلى ملعب "أنفيلد رود" في كانون الثاني المقبل، حيث أن كلوب يعرفهما جيداً من خلال الفترة الطويلة التي قضاها في الدوري الألماني مع بوروسيا دورتموند.
ورغم عزوفه عن التأكيد على انتقال سانيه وماتيب الى فريقه خلال الفترة المقبلة، حذّر كلوب في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية من الشائعات غير الدقيقة بقوله: "هل نحن مهتمون بسانيه وماتيب؟ هما لاعبان في شالكه هل هذا صحيح؟ الشيء الصحيح هو أننا سننظر إلى جميع الخيارات".
وختم قائلاً: "خططي لا تعتمد فقط على جلب لاعبين من البوندسليغا. لا يوجد في إنكلترا ما هو أسوأ من شائعات الإنتقالات".