افتتحت، أمس، دورة الألعاب الآسيوية الثانية للصالات المغلقة، التي تستضيفها ماكاو حتى 3 تشرين الثاني، بمشاركة 45 دولة آسيوية (تقام مرة واحدة كل سنتين)، بحضور حشد كبير تقدمهم رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روغ. وستتنافس الفرق في 17 مسابقة رسمية و3 رياضات استعراضية.

وشاركت البعثة اللبنانية في حفل الافتتاح، وتألفت من 67 رياضياً وفنياً وإدارياً، رأسها عضو اللجنة الأولمبية اللبنانية سليم الحاج نقولا، وهي ستشارك في خمس ألعاب: الرقص الرياضي وكرة القدم للصالات (فوتسال) والمواي تاي وألعاب القوى والسباحة.
وفي الافتتاح، حقق منتخب لبنان للصالات فوزاً صريحاً على السعودي 5 ـــــ 2 ضمن تصفيات المجموعة الثالثة من الدور الأول.
وفاجأ السعوديون اللبنانيين بهدف مبكر سجّله محمد الهليّل، قبل أن يرد هيثم عطوي سريعاً بهدف التعادل، ألحقه خالد تكه جي بهدف التقدم. وتمكن محمود عيتاني من تعزيز النتيجة للبنان 3 ـــــ 1.
وفي الشوط الثاني، باغت اللبنانيون خصمهم السعودي الطري العود، في هذه المسابقة، والذي يشارك لأول مرة في بطولة رسمية، بهدف رابع سجّله هيثم عطوي، قبل أن يقلّص محمد الهليل الفارق إلى 2 ـــــ 4.
وتراخى دفاع الفريقين في الدقائق الأخيرة، فانسلّ عيتاني إلى داخل المنطقة، وسدّد في المقص الأيمن مترجماً تمريرة عطوي بنجاح إلى هدف خامس لينتهي اللقاء بفوز لبنان 5 ـــــ 2.
وتوقع المدرب زخور بعد المباراة أن يتحسن مستوى فريقه تباعاً، نظراً لمشقة الرحلة بين بيروت وماكاو، في حين رأى قائد الفريق ربيع أبو شعيا أن قوة المنتخب السعودي البدنية أزعجت اللاعبين على أرض الملعب.
وتعدّ المجموعة الثالثة الأصعب، لكونها تضم إيران بطلة آسيا، وقيرغيزستان رابعة آسيا، والتي دخلت المجموعة في وقت متأخر، وهو ما اعترض عليه الوفد اللبناني.
وسيقطع لبنان شوطاً كبيراً نحو التأهل إلى ربع النهائي،إذا فاز اليوم على قيرغيزستان في مباراة تفوح منها رائحة الثأر، بعد خسارته أمامها بصعوبة 2ـــــ 3 في الوقت الإضافي، في ربع نهائي بطولة آسيا الأخيرة التي أقيمت في مدينة أوساكا اليابانية، وهو سيقابل في الجولة الثالثة إيران التي اكتسحت أندونيسيا 7 ـــــ 0 أمس.
مثّل لبنان: الحارس ربيع الكاخي واللاعبون ربيع أبو شعيا وهيثم عطوي وإبراهيم حمود وخالد تكجي ومحمود عيتاني وجعفر أبو طعام ومحمد اسكندراني وفرانسوا خرما.
(الأخبار)