أعرب يواكيم لوف، مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم، عن قلقه من استبعاد لاعب الوسط ميكايل بالاك عن تشكيلة فريقه تشلسي الإنكليزي لمباريات الدور الأول لدوري أبطال أوروبا بسبب عدم شفائه من العملية الجراحية التي أجراها في الكاحل. ولم تتضمن اسمه لائحة الفريق اللندني المرسلة إلى الاتحاد الاوروبي والتي حوت أسماء 25 لاعباً سيشاركون في الدور الأول. وأمل لوف استعادة خدمات قائد المنتخب خلال مباراتي «المانشافت» مع إيرلندا وتشيكيا في تشرين الأول المقبل ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم أوروبا في النمسا وسويسرا عام 2008.

ويخشى لوف ألّا يكون بالاك جاهزاً للمباراتين، وخصوصاً أن فريقه تشلسي يعتقد أن إبلاله التام من الإصابة يحتاج إلى فترة أطول مما كان متوقعاً، وينتظر لوف من اللاعب أن يؤكد بنفسه موعد عودته إلى الملاعب. وأضاف لوف في حديث صحفي أنه مُفاجأ وقلق لفكرة استبعاد بالاك عن تشكيلة دوري الأبطال.
أما مدير المنتخب أوليفر بيرهوف فأكد أن القلق يساور المنتخب، ولم يتمكن من الاتصال ببالاك حتى الآن، مضيفاً: «إنه الشخص الوحيد الذي باستطاعته القول لنا ما هو وضع إصابته لأن كل ما نعلمه هو ما كتب في الصحف». ويعود آخر اتصال بين المنتخب الألماني وبالاك إلى 22 آب الماضي عندما فاز الألمان على نظرائهم الإنكليز 2ـــــ1 على ملعب ويمبلي في لندن، عندما قال للطاقم الفني إنه يتوقع العودة إلى التمارين قريباً.
وكان تشلسي قد شطب اسم بالاك من اللائحة المشاركة في الدور الأول لمباريات دوري الأبطال الأوروبي في مفاجأة من العيار الثقيل. وذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية أن المدير الفني للفريق اللندني جوزيه مورينيو اتخذ هذه الخطوة بالتنسيق مع اللاعب وبسبب عدم اكتمال استعداده الفني والبدني بعد الإصابة التي لحقت به.
( أ ف ب، د ب أ)