أطلقت جمعية "لوغوس" نشاط "درجها لما تنعاد" للدراجات الهوائية الذي سيقام في 13 الحالي أمام المتحف الوطني بمناسبة ذكرى اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية. وأعلنت "لوغوس" عن هذا النشاط بحضور مسؤول النشاطات في الشركة جورج طاشجيان، الأمين العام للاتحاد اللبناني للدراجات الهوائية عبده ناضر، والرئيس الفخري لنادي الصحافة يوسف الحويك.


وأعلن طاشجيان انه في 13 نيسان 2015، سيقود المشاركون دراجاتهم الهوائية في مختلف انحاء بيروت تحت اشراف الاتحاد اللبناني للدراجات، مشيراً الى "ان الخطر الخارجي هو الذي يوحدنا في الداخل، وقد اخترنا هذا التاريخ (13 نيسان) لأن لبنان يمر بمرحلة صعبة، ونحن نستعين اليوم بالدراجة الهوائية التي تجمعنا مع كل الاحزاب والطوائف والمجتمع المدني لنقول علينا أن نتوحد ونترك الخلافات ونتطلع الى المستقبل لنتعايش معاً".
وسيفتتح النشاط عند الساعة الرابعة بعد الظهر من أمام المتحف الوطني حيث سيوضع إكليل على ضريح "الجندي المجهول" بالتزامن مع انطلاق جولة استعراضية يتقدمها العلم اللبناني ثم تتبعها الجولة الكبرى انطلاقاً من المتحف مروراً بأربع أو خمس نقاط تجمّع، وصولاً الى مركز النشاط مجدداً أمام المتحف، وذلك خلف دراجي قوى الامن والجيش اللبناني وبمواكبة متطوعي الاتحاد اللبناني للدراجات الذين سيتولون تأمين سلامة المشاركين وأمانهم.
ويتوقع المنظمون أن يشهد النشاط الذي سيجري في بيروت، مشاركة وطنية شاملة من الشباب اللبناني من جميع الطوائف والأحزاب السياسية والجمعيات، بالاضافة الى فريق من قيادة الجيش اللبناني وفصيلة رأس بيروت للدراجات الهوائية وأبطال لبنان في لعبة الدراجات الهوائية والجمعيات الاتحادية وهيئات الامم المتحدة العاملة في لبنان.