سقط جمهور النجمة على ملعب المرداشية سقوطاً مدوياً، وظهر بعضه بصورة "الجمهور الإرهابي" بعد الأحداث التي شهدتها مباراة الفريق مع العهد والتي انتهت بتعادل غير عادل، لا فنياً ولا تحكيمياً 1 - 1، حيث استحق العهداويون الفوز.

قمة الأسبوع الحادي عشر جاءت مخيبة للآمال مع وصول جمهور النجمة الى مرحلة لا تحتمل من الغوغائية والتفلت والأعمال "الإرهابية"، محوّلين ناديهم إلى واحد موبوء، وكأنه مصاب بالطاعون لا يوجد من يرغب في استقباله على ملعبه. وثبّت بعض جمهور النجمة ما يقال عنه من "زعران" و"شبيحة" بعد تحطيمهم لمنشآت ملعب المرداشية، مؤكدين ما تخوّفت منه إدارة السلام في الأسبوع الماضي، ورفعت الصوت عالياً. والمبكي أن ما قام به جمهور النجمة لا يستند إلى معطيات محقة. صحيح أن أي تصرّف من هذا النوع مرفوض مهما كانت الأسباب، لكن أن يجري تكسير الملعب وشتم الأعراض بسبب ركلة جزاء صحيحة وقرار بطولي من الحكم المساعد علي المقداد الذي ضبط مهاجم النجمة يلمس الكرة بيده داخل منطقة جزائه، فامتلك الجرأة الكاملة لرفع رايته، معلناً ركلة جزاء مستحقة تقدّم بها العهد 1 - 0 بهدف عبد الرزاق الحسين في الدقيقة 82.
وأسهم لاعبو النجمة بتوتير الأجواء، حيث اعتراضوا طويلاً وأوقفوا المباراة، معترضين على ركلة جزاء صحيحة يعلم أحد المعترضين بشدة، هو سبليني، بأنه لمس الكرة بيده، وهو ما ظهر في الإعادة التلفزيونية.
وشكلت هذه الحادثة منعطفاً خطيراً في اللقاء، حيث اندلعت أعمال الشغب وأصبح طاقم الحكام مهدداً، وخصوصاً الحكم المساعد الأول هشام قانصوه الذي كان تحت خطر وابل عبوات المياه والكراسي المحطمة والإرهاب الذي مارسه بعض الجمهور على معظم من في الملعب من رواد المنصة والزملاء الإعلاميين، وخصوصاً المصوّرين.

أسهم لاعبو النجمة بتوتير الأجواء، حيث اعترضوا وأوقفوا المباراة

هذه الأجواء أوقفت المباراة لعشر دقائق، قبل أن تُستكمل وينجح النجمة في تعديل النتيجة في الدقيقة 108 بهدف أكرم مغربي بعد اشتراك غير قانوني مع حارس العهد حسن بيطار. هدف أشعل المباراة من جانب العهداويين الذين شعروا بأن نقاط المباراة ضاعت منهم عن غير وجه حق، فتوالت الاعتراضات التي خرج بعضها عن القانون كما حصل مع اللاعب حسين الزين الذي دفع الحكم علي رضا، فطُرد وهو من على مقاعد الاحتياط. والمؤسف أن الأحداث امتدت إلى ما بعد المباراة وجرى تنفيس الاحتقان بالاعتداء على بعض لاعبي العهد وجمهورهم.
الأحداث المؤسفة خطفت الأضواء في الأسبوع الحادي عشر الذي شهد فوزاً لافتاً ومستحقاً لطرابلس على شباب الساحل 3 - 1 على ملعب طرابلس البلدي، حارماً ضيفه من خطف المركز الثاني من العهد وإنهاء الذهاب وصيفاً.
الساحل قدّم أسوأ مباراة له هذا الموسم، حتى أن هدفه جاء بأقدامٍ طرابلسية، ووجد نفسه متأخراً 0 - 3 أمام فريقٍ قدّم أفضل مباراة له. سجّل أهدافه الغاني مايكل هيليغبي في الدقيقة الأولى، ومواطنه عبد العزيز يوسف في الدقيقة 43، ووليد فتوح في الدقيقة 45. أما هدف الساحل الوحيد فسجّله سعد يوسف في الدقيقة 77 خطأ في مرمى فريقه.
وأنهى الصفاء الذهاب من دون خسارة، محققاً فوزاً صعباً وبمساعدة تحكيمية حيث فاز على الاجتماعي 2 - 1 على ملعب صيدا البلدي بعدما تأخر بهدف الغاني نيكولاس كوفي من ركلة جزاء بعد عرقلة نور منصور لوائل البياض. وعادل الصفاء عبر جوزف حبوش من تمريرة محمد حيدر وتحضير غير مقصود لعلاء البابا. ثم تقدّم بهدف منصور من ركلة جزاء غير صحيحة احتسبها الحكم جميل رمضان على لاعب الاجتماعي بلال مطر الذي قطع الكرة بطريقة صحيحة.
وعلى ملعب بيروت البلدي، التقط الأنصار أنفاسه وحقق فوزاً مستحقاً على الحكمة 3 - 1. وتأثّر الأنصاريون بأرضية الملعب الزلقة، لكنهم تقدموا سريعاً عبر أنس أبو صالح في الدقيقة 19 من كرة حرة لأمير لحاف. وعادل الحكمة عبر السوري علي غليوم في الدقيقة 31. وفي الشوط الثاني استغل الأنصار النقص العددي في صفوف الحكمة بعد طرد قاسم محمود بالإنذار الثاني في الدقيقة 54، فسجل الأرجنتيني لوكاس غالان هدف التقدّم بعد تمريرة من ربيع عطايا في الدقيقة 65. وعزّز غالان النتيجة في الدقيقة 92 بعد تمريرة من محمود الزغبي.
وفي المرداشية، عاد النبي شيت بفوز مهم، لكن بالسيناريو عينه، للفوز على الغازية في الأسبوع الماضي، حيث خطف البقاعيون النقاط الثلاث في الوقت الضائع. فالسلام تقدّم عبر الأوروغواياني هيبراني دياز في الدقيقة 31. وعادل النبي شيت عبر علي بزي في الدقيقة 80، بعدما أهدر الغاني عيسى يعقوبو ركلة جزاء في الدقيقة 66 تصدى لها الحارس الزغرتاوي محمد دكرمنجي. لكن يعقوبو منح النبي شيت الفوز، مسجلاً الهدف في الدقيقة 92.
وكان الأسبوع قد افتتح السبت بتعادل مخيب للراسينغ مع مضيفه الشباب الغازية 1 - 1 على ملعب كفرجوز. افتتح هيثم عطوي التسجيل للراسينغ بطريقة جميلة في الدقيقة 26 بعد تمريرة من محمود كجك، وعادل حسن الحاج النتيجة للغازية في الدقيقة 53.
وفي الدور التمهيدي لمسابقة كأس لبنان، تأهل الإخاء الأهلي عاليه إلى دور الـ 16 بفوزه على التضامن صور 3 - 2 على ملعب الصفاء. كذلك تأهل الشبيبة المزرعة بفوزه على هومنتمن بركلات الترجيح بعد التعادل 2 - 2 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب العهد. وفاز الأهلي النبطية على العمال طرابلس 2-1 على ملعب النجمة، وتأهل الإصلاح البرج الشمالي بعد فقدان نصاب لاعبي الرياضة والأدب بعد خمس دقائق فقط من بداية المباراة. وتأهل الأهلي صيدا بفوزه على الهلال الحارة الناعمة 4 - 2 على ملعب الصفاء. وفاز الأمل معركة على المبرة 2 - 1 بعد شوطين إضافيين بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1 - 1 على ملعب كفر جوز.