حظي رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جوزف بلاتر بدعم كامل من الاتحاد الأفريقي للعبة «كاف»، بعد أن أجمعت أصوات أعضاء الجمعية العمومية السابعة والثلاثين، التي عُقدت في القاهرة، وعددها 54 دولة على اسم بلاتر ليكون رئيساً جديداً في انتخابات رئاسة «فيفا» المقبلة في 29 أيار، بحسب ما أعلن رئيس الـ«كاف» الكاميروني عيسى حياتو.


وقال حياتو في افتتاح أعمال الجمعية العمومية، موجهاً حديثه إلى بلاتر إن «هناك إجماعاً من قبل الدول الأعضاء في عمومية كاف على مساندتك أمام منافسيك».
ويخوض بلاتر انتخابات رئاسة «الفيفا» لولاية خامسة متتالية أمام البرتغالي لويس فيغو والأمير الأردني علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الهولندي ميكايل فان براغ.
بدوره، قال بلاتر إنه يشعر بالفخر للدعم الذي يلقاه من جانب الاتحاد الأفريقي، وقال: «شعارنا هو الوحدة والتضامن، وشكراً لحضور ممثلي 54 اتحاداً أفريقياً، وكل الحكومات والاتحادات الأفريقية على المجهود الذي تبذله لتطوير كرة القدم».
وأضاف: «أفريقيا قدّمت عظماء ونجوماً كان لهم تأثير واضح في الكرة العالمية أمثال روجيه ميلا ورابح ماجر وحسام حسن وجورج وياه، وفي الوقت الحالي يعتبر لاعبو أفريقيا ضمن الأفضل في العالم مثل يايا توريه وصامويل إيتو وأندريه أيوو وديدييه دروغبا».
في المقابل، اعترف المرشح الآخر للرئاسة، النجم البرتغالي السابق لويس فيغو، بأن مهمته ستكون صعبة للتغلب على بلاتر.
وقال فيغو في تصريحات صحافية من القاهرة: «أعلم صعوبة المنافسة في سباق رئاسة الاتحاد الدولي وأحاول الالتقاء بكل الأعضاء لشرح أفكاري لتطوير اللعبة على مستوى العالم، وهذا يحتاج الى جهد كبير، خصوصاً أنها التجربة الأولى لي».
وعلى هامش أعمال الجمعية العمومية، فاز طارق بوشماوي، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، والكونغولي عوماري سليماني بعضوية اللجنة التنفيذية للفيفا عن قارة أفريقيا.
وأعلن الاتحاد الأفريقي أن جمعيته العمومية قد صوتت بالإجماع على إلغاء السن القانونية لرئيس الاتحاد البالغة 70 عاماً.
إلى ذلك، يعلن المكتب التنفيذي للكاف اليوم اسم الدولة التي ستستضيف نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 2017.
وتتنافس 3 دول على الاستضافة، هي الجزائر والغابون وغانا، وذلك بعد انسحاب ليبيا من تنظيم البطولة، نظراً إلى الأوضاع السياسية والأمنية التي تمرّ بها البلاد.