حقق الفنلندي كيمي رايكونن، سائق فيراري أسرع زمن في التجارب الحرّة الثانية لسباق جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 على حلبة سيلفرستون.

وسجل رايكونن أسرع لفة بزمن قدره 1.20.693 دقيقة، متفوّقاً على زميله البرازيلي فيليبي ماسا الذي سجل 1.21.138 د، فيما جاء الألماني رالف شوماخر سائق تويوتا ثالثاً.
أما البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس ومتصدر الترتيب العام لبطولة السائقين، فقد سجل أسرع زمن في التجارب الأولى بزمن 1.21.100 د، بينما جاء رابعاً في التجارب الثانية. وأنهى السائق الشاب (22 عاماً) بالتالي التجارب بتسجيله ثاني أفضل زمن.
واحتل سائق ماكلارين الآخر الإسباني فرناندو الونسو وبطل العالم في العامين الماضيين، الذي يتأخر عن هاميلتون في الترتيب العام للبطولة بفارق 14 نقطة المركز الرابع في التجارب الصباحية والسادس في تجارب بعد الظهر التي أقيمت في أجواء غائمة وعاصفة. وعلّق السائق الألماني نيكو روزبرغ سائق وليامس الذي جاء خامساً في التجارب الصباحية على الأمر قائلاً: «الظروف كانت صعبة للغاية، فالرياح كانت تحيط بالمكان كلّه ويمكنك أن تشعر فعلاً بها في منتصف الحلبة».
وابتعد البريطاني جنسون باتون الذي سجل أولى نقاط فريق هوندا هذا الموسم خلال سباق فرنسا على حلبة مانيي كور الأسبوع الماضي عن التجارب الحرّة الثانية بعدما اشتكى من آلام في الظهر. وقالت متحدثة باسم هوندا: «شعر باتون بآلام في العضلات، وقد عاودته في الفترة الصباحية، فتقرر أن من الأفضل له أن يستريح».
ويقام السباق غداً الساعة 15:00 بتوقيت بيروت.
(رويترز)